اخبار المناطق

” مصابك أعياني”

الشاعر محمد جبران قحل

مرضت إبنتي مرضا شديدا أدخلت العناية المركزة ولا زالت ترقد في المستشفى إلى تاريخه فكتبت هذه القصيده
لك الله من قلب يمزقه الاسى
لما أنتِ فيه اليوم ياأجمل النسا

بكيتُ الى انْ ضاق بالدمعِ مدمعي
وأبكيتُ مَنْ في مجلسي كان جالسا

وضاقت بيا الدنيابكل جهاتها
وأظلم في عيني الوجودُوأدمسا

وأمسيت مما يستبدُ بداخلي
من الهم والاحزان اعمى وأخرسا

زفيري أنينٌ والتناهيد آهةٌ
على شفتي يغتال ترجيعَها الاسى

وما أنتِ فيه اليوم هدَّ بقيتي
وأثخنَ في قلبي الجراحَ وكرَّسا

ومنْ هولِ ماأنستُ أوجستُ خيفةً
وزدتُ. بوسواسِ اللعينِ توجسا

ولو أن لي في الامر شيئ بنيتي
لما جئتُ مكتوفَ اليدين منكِّسا

فصبرٌ جميلٌ حين لا يجدي غيرهُ
عسى ألله أنْ يأتي مع الصبربالوسا

وإنِّي لأدعوا. أللهَ أنْ يرفعَ البلا
ويكشفَ عنكِ الضرَّ في الصبح والمسا

مع تمنياتي لك بالشفاء العاجل
والدك 

١٤٣٩/٢/٢١هـ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق