منصور نظام الدين: المدينة المنورة :-

وجه معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن عبدالعزيز السديس عقب آداء صلاة العشاء اليوم السبت ١٤٤٢/٢/٢٩ من محراب المسجد النبوي الشريف كلمة للمصليين
بمناسبة صدور التوجيه الكريم من لدن خادم الحرمين الشريفين ‏الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود -حفظه الله ورعاه- بإبقاء المسجد النبوي مفتوحاً على مدار الساعة
وتمكين رواده من الصلاة والزيارة ليلاً وزيارة الروضة الشريفة مع تحقيق الضوابط والاشتراطات المعنية بالإجراءات الإحترازية والوقائية والتعقيم ولبس الكمامة وتحقيق التباعد الإجتماعي، وتضمنت
الكلمة التوجيهية لمعاليه التقيدبالتعليمات الصادرة من الجهات ذات العلاقة والتعاون في ذلك ، من أجل أن تكون زيارة المسجد النبوي ،وللروضة الشريفة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلام وصاحبيه – رضي الله عنهما- بصورة آمنة وصحية، مشددا على الزائرات بالتحلي بالاحجاب والاحتشام والحياء ،والتقيد بالتعليمات التي بلغ بها المصليين،في اوقات الزيارة والصلوات بالمسجد النبوي،
وبين معاليه: انه من هنا من محراب المسجد النبوي ، ومن جوار الروضة الشريفةوبمتابعة من سمو امير منطقة المدينة وسمو نائبه – حفظهما الله – قامت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي،ممثلة بوكالة المسجد النبوي وبالتعاون مع الجهات الأمنية المعنية ووزارة الحج والعمرة ،والشؤون الصحية ، بالاستعداد لاستقبال زائري الروضة الشريفة، اعتبارا من يوم غدا الاحد غرة شهر ربيع الاول ١٤٤٢ بحزمة من الإجراءات الاحترازية التي تهدف منع وصول جائحة فيروس كورونا المستجد (COVID-19) إلى المصلين والزائرين
وكشف معاليه :أن هذه الإجراءات تحقق مقصدين مهمين
الأول :تحقيق الزيارة للروضة الشريفة وما فيها من الأجر الكبير،
والثاني :تحقيق المحافظة على النفس وصحة الزائرين.
واستهل معاليه الكلمة بحمد الله والثناء عليه، ثم بالتهنئة والمباركة لعموم المسلمين على الموافقة الكريمة بالسماح بفتح الروضة الشريفية وتمكين المصلين من الصلاة فيها وزيارة قبر الرسول صلى الله عليه وسلم وصاحبيه رضي الله عنها بعد التوقف الذي استدعاه انتشار جائحة فيروس كورونا المستجد (COVID-19).
وحث معاليه الزوار على مراعاة الخطط والسبل والالتزام بالإجراءات الاحترازية التي تتخذها الجهات المعنية في تحقيق المصلحة العامة والحفاظ على صحة وسلامة جميع الزائرين، لكي يؤدوا عباداتهم ومناسكهم بكل يسر وسهولة في ظل الظروف الاستثنائية التي يمرّ بها العالم جرّاء الجائحة العالمية
وأكد معاليه على ضرورة وأهمية التكاتف بين الجهات الموجودة بالمسجد النبوي في أداء المهام الموكلة إليهم، موصياً الجميع بتقوى الله -عز وجل- واستشعار عظم وفضل المسجد النبوي وبذل كل ما من شأنه خدمة الحرمين الشريفين ومرتاديهما.
كما توجه معاليه بكلمة لقاصدات المسجد النبوي وحثهن على التقيد بالاحترازات أسوة بالرجال والالتزام بالحجاب الشرعي والتعاون مع العاملات في المسجد النبوي حرصا على صحتهن وسلامتهن.
واختتم معاليه كلمته برفع شكره إلى مقام خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين على ما يقدمانه من جهود عظيمة في خدمة المسجد الحرام والمسجد النبوي وقاصديهما من معتمرين وزائرين، وأن يجزيهم خير الجزاء على ما يولونه من اهتمام وعناية بصحة وسلامة مرتادي الحرمين الشريفين

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *