منصور نظام الدين: المدينة المنورة:- 

 

عقد معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس إجتماعاً بالقيادات النسائيةفي وكالة الرئاسة العامة لشؤون المسجد النبوي عبرالإتصال المرئي

وذلك بحضور وكيل الرئيس العام لشؤون المسجد النبوي الشيخ 

الدكتور محمد بن أحمد الخضيري،وشدد معاليه 

على العناية والاهتمام بقاصدات وزائرات المسجد النبوي، والعمل على تطوير وتدريب الكوادر النسائية بالوكالة، وكيفية التعامل مع الأزمات، وأكد معاليه على إهتمام القيادة الرشيدة بالحرمين الشريفين، موصياً الموظفات بضرورة إخلاص العمل لله وحده والصدق في أداء هذه الرسالة وهي العمل في الحرمين الشريفين، وأنها أمانة ورسالة عظيمة، ولا بد من العناية بالمسجد النبوي وحسن التعامل والأخلاق إقتداء بسيد الأمة محمد–صلى الله عليه وسلم –وطالب معاليه ببذل المزيد من الجهود لخدمة زائرات المسجد النبوي لتأدية عباداتهم بكل يسر وسهولة وطمأنينة

وأشار معاليه إلى أن الوكالة والرئاسة خطت- بفضل الله- ثم بالعناية الكريمة والفائقة من ولاة الأمر – حفظهم الله – خطوات متقدمة في هذا الجهاز من خلال تمكين الشباب والفتيات،وتتويج المرأة السعودية لخدمة دينها ووطنها والحرمين الشريفين، والحرص على أداء رسالتها على الوجه المطلوب، ووجه معاليه رسالة للقيادات النسائية وحثهن على الحرص على العمل المشترك مع الجهات ذات العلاقة، والتعاون التام والعمل على حسن التمثيل

وإظهار رسالة الوكالة وأيضاً الحرص على التأهيل والتدريب للموظفات لتنمية مهاراتهم وطاقاتهم، وحسن التعامل والتصرف في أوقات الطوارئ، خاصة في هذه الأزمة جائحة فايروس كورونا

من جهة اخرى شرعت وكالة الشؤون التطويرية النسائية بالمسجد الحرام بتجهيز كامل المُصليات إستعداداً لإستقبال القاصدات من ضيوف الرحمن؛ لتسهيل أداء شعائرهم التعبدية، مع الالتزام بكافة الإجراءات الوقائية المتبعة للتصدي لفايروس كورونا  

وأكدت وكيل الرئيس العام للشؤون التطويرية النسائية الدكتورة العنود بنت خالد العبود، بأن خطة الاستعداد للتفويج تتوافق مع الإجراءات المتخذة مع بدء المرحلة الثانية من العودة لأداء الصلوات بنسبة ٧٥% من الطاقة الاستيعابية، وأضافت بأن أماكن الصلاة مجهزة بكامل الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية، التي تضمن سلامة الزائرات والمعتمرات بالبيت العتيق

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *