in

الجفالي تبرم شراكة للنهوض بثقافةالشفافية وتعزيز الأستقرار الإقتصادي مع مبادرة ( بيرل ) 

 

منصور نظام الدين – نوال مسلم :جدة :- 

 

أبرمت بيرل وخالد أحمد الجفالي القابضة مبادرة شراكة للنهوض بثقافة الشفافية والمساءلة المؤسسية في منطقة الخليج والشراكة تجسد إلتزامهما بترسيخ ثقافة الحوكمة المؤسسية من أجل تعزيز الإستقرار الإقتصادي، وكان إنضمام شركة خالد أحمد الجفالي القابضة لشبكة شركاء مبادرة بيرل الإقليمية والدولية الواسعة من المؤسسات الملتزمة بأخلاقيات العمل والإبتكارالإقتصادي 

وأعلنت مبادرة بيرل، المنظمة الرائدة غير الربحية المعنية بنشر ثقافةالمساءلة والشفافية المؤسسية في منطقة الخليج العربي، أن شركة خالد أحمد الجفالي القابضة ستنضمّ إلى شبكتها الإقليمية والدولية الواسعة من الشركاء، بما يعكس التزام المؤسستين بتعزيز حوكمة المؤسسات في المنطقة

يذكر أن شركة خالد أحمد الجفالي القابضة هي شركة تختص بإنشاء وإحتضان المشاريع التجارية في العديد من القطاعات،بما في ذلك الرعاية الصحية والطاقة والمركبات والعقارات. وبمنهجيتها القائمة على الاستثمار في المشاريع الرائدة وسط ثقافة مهنية راسخة وقويمة، تمتلك الشركة من المقومات ما يجعلها حليفاً وداعماً قوياً لمهمة مبادرة بيرل المتمثلة بتعزيز ثقافة مؤسسية تقوم على المساءلة والشفافية والحوكمة الرشيدة في مختلف أنحاء منطقة الخليج

وفي إطار هذه الشراكة الإستراتيجية، تسعى مبادرة بيرل وشركة خالد أحمد الجفالي إلى تسخير مواطن القوة المتميزة لدى كل منهما في سبيل تعزيز ثقافة أعمال أكثر حيوية تتسم بالشفافية والمساءلة بين الشركات الخليجية. وتلتزم المؤسستان بالترويج معاً للممارسات المهنية الأخلاقية ودعم المبادرات الكفيلة بتحفيز الاستثمار الاجتماعي في أسواق منطقة الخليج. 

وتهدف هذه الشراكة الجديدة إلى تقديم قيم إضافية لطرفيها ولجميع الجهات المعنية أيضاً، فقد أصبحت ثقافة الشفافية عاملاً هاماً في نجاح المؤسسات اليوم، خصوصاً في هذا العصر الذي باتت فيه الثقة بالمؤسسة من أكثر الاعتبارات أهمية وأولوية، وازداد فيه حرص أصحاب المصلحة على مساءلة المؤسسات ومحاسبتها. لذلك، أصبح من بالغ الأهمية الآن أكثر من ذي قبل أن تلتزم الشركات التزاماً متناهياً بمبادئها وأهدافها لتصون سمعتها وتحافظ على مستوى الثقة بها. ومن هنا تنبع أهمية الحوكمة المؤسسية التي تعد من أبرز الآليات التي تضمن للمؤسسات توافق سلوكياتها مع أهدافها ومبادئها، وتضمن لها أيضاً انعكاس أهدافها وقيمها في القرارات والإجراءات التي يتخذها موظفيها. وبرفع مستوى الشفافية المؤسسية والمساءلة، نكون قد ساهمنا في بناء منظومة تجارية أكثر انفتاحاً واستقراراً وازدهاراً تتمتع بمرونة تجارية أعلى وأقوم، وفي تعليقها على الشراكة،قالت الأستاذة 

ياسمين عمري، المديرة التنفيذية لمبادرة بيرل: “تنبثق القيمة الأساسية التي تقدمها مبادرة بيرل من عملها على تعزيز تنافسية الشركات ونموها الاقتصادي المستدام بتمكينها من توظيف أعلى معايير الحوكمة والنزاهة المؤسسية. وسيساهم تعاوننا مع شركة خالد أحمد الجفالي القابضة التي تلتزم بتطبيق آليات الحوكمة المؤسسية الرشيدة، في تحقيق رؤية مبادرة بيرل، كما سترتقي جهودنا المشتركة بالبرامج التي نوفرها، وستكون إرثاً لرواد الأعمال والشركات ومدرائها في المستقبل”.

وفي هذا الصدد قالت الأستاذة دانا الجفالي، مديرة تطوير الأعمال بشركةخالد أحمد الجفالي القابضة: “نحن سعداء بتوثيق شراكتنا مع مبادرة بيرل، ونثق أنها ستعود بالفائدة على مجتمعنا وأصحاب المصلحة المعنيين بشكل عام. وسيسهم هذا التعاون في ترسيخ التزامنا واعتمادنا لأفضل ممارسات الحوكمة المؤسسية، وسيشكل حاضنة لبيئة تؤيد المساءلة والشفافية”

وتختص مبادرة بيرل منذ تأسيسها عام 2010 في تطوير البرامج ونشر التقارير البحثية والدراسات النموذجية بهدف تحفيز بيئة الأعمال ومجتمعات الطلاب في المنطقة على تحسين مستوى ممارسات الحوكمة المؤسسية المنتهجة إقليمياً. ومواكبةً للاحتياجات المتطورة والمستجدة على صعيد الاقتصاد الإقليمي، تعمل مبادرة بيرل منذ بداية عام 2020 على تقديم سلسلة محاضرات عن بعد وموارد متنوعة تُقدِّم للشركات والأعمال حلولاً لما جاءت به أزمة كوفيد-19 من تحديات مهنية وأخرى ترتبط بممارسات الحوكمة. وتُجري المبادرة حالياً أبحاثاً رفيعة المستوى عن الإشراف المؤسسي وممارسات الحوكمة البيئية والاجتماعية والحوكمة المؤسسية في مختلف أرجاء منطقة الخليج العربي، وذلك عبر إجراء مقابلات مع الرؤساء التنفيذيين عن أهمية تولي شركات المنطقة لمسؤولية الإشراف على تطبيق ممارسات الحوكمة الرشيدة على المستوى الإقليمي، كما أن بيرل تأسست في عام 2010، من مجموعة من أبرز قادة الأعمال في منطقة الخليج العربي،ومبادرة بيرل بصفتها منظمة غير ربحية هدفها تشجيع القطاع الخاص على تبني أرقى معايير الحوكمة المؤسسية والمساءلة والشفافية التي ستهيئ للقطاع بيئةً حيويةً معززةً للابتكار والفرص الاستثنائية والقيم المتميزة،وتضم مبادرة بيرل ما يزيد عن 40 شريكاً إقليمياً ودولياً، وتجمع بين متخذي القرارات في الشركات والحكومات والمجتمعات المدنية لتشارك أفضل ممارسات الأعمال والمساعدة في زيادة الفرص الاقتصادية المتاحة للشركات في المنطقة عموماً. كما تعمل المبادرة على مساعدة طلاب الجامعات في منطقة الخليج العربي على التعرف على السلوكيات المهنية الأخلاقية واعتمادها عند بدء رحلتهم المهنية المستقبلية،وتسعى مبادرة بيرل إلى تحقيق التعاون المشترك بين قادة الأعمال الإقليمين والدوليين والمؤسسات الدولية والجهات الحكومية والمبادرات الأوسع نطاقاً في منطقة الخليج العربي، لتسليط الضوء على القيادات الإيجابية وتبادل المعارف والخبرات التي من شأنها إحداث أثر إيجابي في مجتمعات الأعمال والطلاب في المنطقة. 

ابجدير بالذكر أن شركة خالد الجفالي القابضة تأسست في عام 2004 على ید رائد الأعمال السعودي خالد الجفالي، وعملت بقيادته على العديد من المشاريع الهامة، وكان لها دور أساسي في تعزيز البنیة التحتیة والنمو الإقتصادي في المملكة العربیة السعودیة ویشغل الجفالي أيضاً منصب رئیس مجلس الإدارة والشریك الإداري لشركة إبراھیم الجفالي وإخوانه التي تأسست عام 1946. كما أنه القنصل الفخري العام لسویسرا في جدّة بالمملكة العربیة السعودیة،وتركز الشركة بشكل أساسي على إنشاء المشاریع التجاریة النامیة واحتضانها، ویقع مقرھا الرئیسي في مدینة جدة، المملكة العربیة السعودیة، وللشركة استثمارات في جمیع أنحاء العالم بما في ذلك الولایات المتحدة والمملكة المتحدة ودول مجلس التعاون الخلیجي. وتضم شركة خالد الجفالي العدید من الصناعات بما في ذلك الطاقة والمرافق والتأمین والرعایة الصحیة والعقارات والإنشاءات بالإضافة إلى الأعمال الخیریة.

Report

What do you think?

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أكثر من 6100 مستفيد من خدمات عيادات “تطمن” في الحدود الشمالية

طبية مكة تطلق خدمة (إسالني) لتحسين وتجويد تجربة المريض