in

السعادة صناعة وعادة

بقلم : مريم بنت عبدالله الصفيان

الرياض – عبدالله الحربي

السعادة تصنعها بداخلك، منك ، وفيك ، ومن نفسك تبلورها وتظهرها متى تشاء السعادة ياسادة أنت من يخلقها ولا تأتي على طبق من ذهب ، بدون صناعة ، تعوّد أن تدقق على التفاصيل الصغيرة التي تدخل البهجة والسرور على نفسك طبعاً كقطعة شوكولاتة، وكوب قهوة من الأنواع المفضلة لديك ومعزوفة موسيقية مثلاً أو أن تسترجع ذكريات تجعلك تبتسم،،وربما تضحك بصوت عال ، وتلك الأخرى سعادة ، كأن تتأمل الورد، وليل الشتاء الدافيء، والغيم، والمطر،ومقطوعة شعرية ، كأن تبذل العطاء في مساعدة من يحتاجك، كأن تأخذ بيد من يريد أن يعبر الطريق ، تلك أرقي وأرفع مستويات السعادة في العطاء والبذل ، السعادة لاترتبط بحصولك على شيء معين، مبلغ مالي أوهدية مثلاً، و لاتتوقف على فرصة أوشخص ، السعادة تصعنها أرواحنا وتفنى إذا نحن أوقفناها بالتفكير السلبي، وجرينا الألم والمرار .
نحن نعم نستطيع أن نسعد بغض النظر عن كل شئ ربما يتبادر سؤال هنا كيف رغم كل شيء !؟
نعم ياسادة بطريقة سهلة وميسرة،،ألا وهي التقبل والرضا أن تتقبل مايمر عليك بحياتك ، وتتصالح مع نفسك ومن حولك،، وترضى بقسمة الله لك ،،هنا تقبلت حياتك وصفيت ذهنك فستنجح في إسعاد نفسك ومن حولك ستنجح في تجاوز أزماتك ،، فقط امنح نفسك،، كم هائل من الحب والتقدير والتدليل،، واصنع سعادتك بنفسك،، وتعود عليها .

Report

What do you think?

naglaa

Written by naglaa fathy

One Comment

Leave a Reply
  1. جدا رائع اللهم اجعل حياتك سعاده ابديه يارب العالمين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جمعية العلوم السلوكية(سلوك) تُقيم محاضرة بعنوان التعليم عن بعد في ظل كورونا

الهيئة العامة للنقل تشف شروط الاستفادة من برنامج العمل الحر في النقل الموجه