اخبار التعليم

المساعِدات الإداريات بالتعليم يكافحن في “الصفوف الأولى”بزمن كورونا”

 

صدى المواطن – سناء حموده

 

طالبت المساعدات الإداريات بمكاتب التعليم بالمملكة , وزير التعليم السعودي , بزيادة رواتبهن لقيامهن بأعمال إشراقية وبإصدار دليل يوضح مهامهن وحمايتهن من الإرهاب الوظيفي ،ومكافحتهن كورونا كوفيد -19بالعمل المتواصل والتطوع بتدريب الطالبات وأولياء أمورهن للدخول منصة مدرستي .

 

ووصفت الإدارية حنان , أ , المساعد الإداري بـ الشطرنج أو الجندي المجهول بمكاتب التعليم أو المدارس على حد تعبيرها وعزت ذلك بقولها ” المساعد الإداري , فجأة يتغير موقعها ومكان عملها في مهام مختلفة وموقع مختلف , بدون علما , ويتم غض الطرف عن خبرتها والمطلوب منها فقط التنفيذ والعمل بدون اعتراض ” .

 

وأضافت : تقوم المشرفة بالقسم الفني الذي أعمل به بإرغامي على متابعة عمل المعلمات بالمنصة مدرستي ,وهذا يدخل ضمن مهامها والمصيبة بأنها لا تعلم كيف تدخل المنصة للإشراف على معلماتها المساندات لها والحقيقة صدمني ذلك , فكيف إذن تابعت المعلمات قبل نهاية العام الدراسي الفائت , كما قامت مشرفتي بإرغامي على تعبئة إستمارات التقرير اليومي لمتابعة المشرفات المعلمات , التي يفترض أن تملأها المشرفة أثناء متابعة المشرفات للمعلمات عن بعد أثناء تقديم الدروس للطالبات على المنصة , والمشكلة بأن الإداريات معي بالقسم يرضخن لهن مما يجعلني أستسلم خوفاً من عدم حصولي على تقييم جيد في الأداء الوظيفي وهذا يجعلني في حيرة، خوفاً على مصلحة العملية التعليمية , ولا نعلم لمن نشتكي ولمن نتوجه وحسبنا ونعم الوكيل .

 

فيما قالت الادارية ف , ع , تم تعيينا من ستة سنوات كإداريات مستجدات كنا متحمسات للعمل ومزاولة المهنة بعد 12عاما من البطالة وكان عددنا كبير جدا وتم توزيعنا في المدارس والبعض الأخر بمكتب إدارة التعليم والجميل بأنه تم تدريبنا لصقل مهاراتنا وفق مهام العمل المسندة , بدأت الأمور عادية ثم ما لبثت انقلبت وتحولت جميع مهام المشرفات للإداريات وكأننا خادمات , وليس مساعد إداري ,أقوم بالدخول لفارس وهذه خدمة ذاتية للمشرفة لإدخال إجازاتها المرضية أو تقديم إجازة وكذلك برنامج نور ,سلمتني الكلمة السرية الخاص بها لإدخال زياراتها بالمدارس وطباعتها وكذلك القيام بتعبئة استمارات معلماتها , غير المهام الأخرى وهذا يجعلنا في مأزق تعدد الأدوار .

 

وزادت : ما يثير الجدل بين الإدارية وبعض المشرفات, تدخل المشرفة في منع دوام الإداريات عن بعد وتطبيق التباعد لسلامة الجميع , حتى لا يتعطل شغل (المشرفات الفنيات أو المشرفات الإدارية ) , مشيرة بقولها “ونعمل لساعات طويلة خارج أوقات العمل ونضطر للسهر أحياناً إلى منتصف الليل , فضلا على إن كل شيء ننفقه من جيبونا الخاصة اللابتوب والمكتب والحبر للطابعة والإنترنت , إستنزاف مالي وجسدي . 

 

فيما قالت تهاني , ع , ادارية بأنها تعمل وفق المهام المناط لها وتقوم بأكثر من ذلك بكونها تحترم خبرات المشرفات كبيرات بالسن ويعاملنها بتقدير وإحترام ,وتحصل على تقييم وظيفي 100 في المائة كما أن تعاملهن معها بتقدير واحترام , عكس بعض المشرفات في الاقسام الأخرى , لافته بأنها وزميلاتها إلاداريات تطوعن لمساعدة العديد من الطالبات والأمهات للتدريب على التعلم عن بعد “منصة مدرستي” .

 

فيما طالبت المساعد الإداري , ف , ع , بأن تصدر الوزارة دليل خاص يوضح مهام المشرفات ومهام المساعد الإداري , لافته بأن المشرفة من حقها التمتع بإجازتها, والغياب والخروج بدون إستئذان أو أخذ موافقة المديرة , ونرغم على تعبئة إستمارات خروج المشرفات للمدارس مباشرة صوريا لحمايتهن والتستر عليهم من قبل المكتب , وهذا على مستوى المملكة , فما بالك وقد سمح لهن الآن بمتابعة لعمل عن بعد بسبب أزمة كورونا كوفيد 19, بينما تحرم المساعد الإداري من إجازتها ويشترط بديل ينوب عنها لمتابعة أعمال في صميم مهام المشرفة , وحين تقديم شكوى يعتبرونها كيدية ويغض النظر عنها .

 

مبدية إندهاشها من تعيين بعض الموظفات مشرفات , وكيف وصلن لتلك المناصب القيادية , وهن حتى لا يستطعن طباعة أسمائهن ومنتشرة بينهن أمية الحاسب , أو ربما يمتلكن مهارات ويرفضن العمل ويعتمدن على المساعد الإداري بشكل كلي , متسائلة …أليس يشكل ذلك عبء على الدولة دفع رواتب …وتدريب وخيانة للأمانة الوظيفية ولماذا تمنح لهم الفرصة والأولوية بالتدريب والترقية بينما لا يحضرن ,ونحرم نحن المساعد الإداري من حضور الورش التدريبية والتطوير لإرتباطنا بأعمال المشرفات ونكتب على انفسنا تعهد في حال حضرنا ورش تدريبية بدون موافقة المشرفة .

 

وفي هذا الصدد, شددت مساعدة مدير التعليم بمحافظة عفيف للشؤون التعليمية , أ. أمل بنت مخلد الروقي بضرورة التكامل والتوازن في مهام المساعد الإداري والمشرفات في الأقسام الفنية أو الإدارية لافته بأن التساهل في الرقابة والمتابعة من شانه توسعة الفجوة بالعمل خاصة في زمن كورونا للنهوض بالعملية التعليمية .

وقالت أ. أمل الروقي , بأن على الموظفة الإدارية الإطلاع على الدليل التنظيمي لعمل الموظفات سواء بمكاتب التعليم أو الموظفات بالمدارس التعليم العام , ومعرفة مالها وما عليها, منوهة بأن دخول نطام نور من مهام المشرفات وكذلك نظام فارس الخدمة الذاتية للمشرفة ويمنع المساعد الإداري الإشراف أو متابعة المعلمات بمنصة مدرستي بكونها أيضاً من مهام المشرفات , ولا يحق للمشرفة منع الإداريات من التطوير والتدريب المهني وفي حال طلب من الإداريات القيام بالمهام الإشراقية رفع شكوى عند مديرة المكتب وفق الإجراءات النظامية المتبعة في الوزارة .

 

وأكدت الروقي بأن ممارسة الإرهاب الوظيفي ضد الموظفات الإداريات جريمة في حق الانسانية ,مشيرة بأنه يوجد العديد من المشرفات على قدر من الخبرات والمؤهلات لا يستهان بها ويعملن مع الإداريات بروح الفريق .

 

فيما قالت منيرة القرني , مشرفة تربوية بقسم شؤون المعلمات في إدارة التعليم في محافظة بيشة , بإنه يوجد خلط بين المهام الوظيفية للمشرفات والمساعد الإداري , كما أن المهام الوظيفية للمشرفة غير محددة بنسبة 100 بالمائة , فهي تأخذ زيادة عن عملها ملفات إدارية وتربوية , مشيرة بقولها ” : لا أمل في وضع مهام إدارية للموظفة الإدارية وإن كانت مهامها محصورة في المراجعة , والطباعة والتنظيم ….”

ووجهت القرني , بأهمية حماية حقوق المساعد الإداري , بتصنيف المهام الإدارية , مع ارتباط ترقيته بإنجاز المهام , العمل لملاحظة ان بعض المساعد الاداري يرفضن التطوير المهني ,والبعض غير منجز , مشيرة بأنه لا يحق للمسئول إلزام المساعد الإداري بمهام خارج عمله وإذا تم ذلك فهو نتيجة ضعف عام في الإدارة أو منظومة العمل بكاملها , كما أن المساعد الإداري ضروري وفق عدد الموظفات بالإدارة وإذا زاد العدد قلت الإنتاجية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى