اخبار محليه

أفغانستان آمنة ومستقرة –  وضرورة السلام والأمن الإقليمي

 

منصور نظام الدين :هاتفيا: باكستان :-

 

قال المساعد الخاص لرئيس الوزراء الباكستاني للأمن القومي الدكتور /معيد يوسف بأن أفغانستان آمنة ومستقرة -ودعا لضرورة السلام والأمن والتكامل الإقليمي، وجاءت تصريحات الدكتور /معيد يوسف خلال خطابه في الإجتماع الــ15 للمسؤولين الأمنيين للدول الأعضاء في منظمة شنغهاي للتعاون والمنعقدة أمس الثلاثاء، حيث أوضح الدكتور /معيد يوسف بأن التسوية السياسية تعد حلا وحيدا لقضية أفغانستان ودعا المستشار الأمني الباكستاني الأطراف الأفغانية إلى الاستفادة من الفرصة التاريخية لجلب السلام الدائم في أفغانستان، وأكد أن باكستان ستستمر في لعب دور الميسر في عملية السلام في أفغانستان و أن الأفغان هم وحدهم من يملكون سلطة تقرير مستقبل بلادهم ويجب ألا ينظر إلى أي جهة خارجية على أنها ضامن السلام في ذلك البلد وقال “تماشيا مع رؤيتنا للتواصل الإقتصادي، ستظل باكستان ملتزمة تماما بتسهيل تجارة الترانزيت والعبور لأفغانستان و العالم”،وقال الدكتور /معيد يوسف أنه يمكن للدول الأعضاء منظمة شنغهاي للتعاون الأستفادة من مبادرة الحزام والطريق (BRI) والاتحاد الاقتصادي الأوراسي، وأشار إلى أن باكستان تعتبر منظمة شنغهاي للتعاون منصة حيوية لتعزيز التعاون والاتصال الإقليمي إلى جانب إقامة العلاقات الوثيقة بين الدول الإقليمية،وقال المساعد الخاص لرئيس الوزراء الباكستاني للأمن القومي إن باكستان تشارك منظمة شنغهاي للتعاون في معارضتها القوية للشرور الثلاثة: الإرهاب والتطرف والانفصالية وأكد أن باكستان تتمنى السلام في المنطقة وحل لجميع الخلافات العالقة من خلال الحوار السلمي. وشدد على ضرورة عدم السماح لأي دولة باستخدام الادعاءات المتعلقة بالإرهاب كأداة سياسية لخداع الشعوب والمجتمعات والانتصار عليها.

كلمات البحث

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق