اخبار العالم

تدعيم مشروعات «تحلية المياه» في دولة مصر

هتان سعيد زمزمي _صدى المواطن

في إطار تنفيذ إستراتيجية دولة مصر بدعم البحث العلمي وإستخدامه في تعظيم موارد الدولة و إيجاد حلول للمشكلات الحرجة والمزمنة في مجالات المياه والطاقة وتوفير الغذاء، أعلنت مؤسسة مصر ممثلة في قطاع البحث العلمي بالمؤسسة، دعمها عدد من المشروعات البحثية سواء بالتمويل أو بالدعم الفني والمشاركة البحثية لتعظيم الإستفادة من كل قطرة ماء .
وقالت الدكتورة نجوى السيد رئيس قطاع البحث العلمي وإلابتكار بمؤسسة مصر لدينا العديد من المشروعات البحثية في مختلف المجالات الحيوية والهامة والتى توفر حلول لمشكلات تعاني منها الدولة في مجالات المياه والطاقة والغذاء والصحة .
أضافت، هناك بحث لتصميم وتنفيذ وحدة لتنقية المياه بالحفز الضوئي من الملوثات العضوية مثل مياه الري الملوثة ومياه الأمطار ويتم تنفيذه بالتعاون مع معهد بحوث الصحراء حيث يتم علاج المياه المستخدمة لإعادة إستخدامها بعد التنقية لتكون صالحه للري، وقد تم تصنيع نموذجين أحدهم معملي والآخر نصف صناعي وجاري تجربتهم فى أماكن عدة .
ونظراً لمواجهة مصر أزمة في المياه والطاقة تقوم المؤسسة بتنفيذ مشروع آخر هو ” قنوات الري المغطاة بالألواح الشمسية”، ويتم تنفيذه بالتعاون مع جامعة النيل ويهدف إلى تغطية القنوات المائيه بوحدات إنتاج الطاقة الشمسية للحد من تبخر المياه مع إنتاج الطاقة والكهرباء بكميات مناسبة وسعر زهيد على المدى الطويل، مما يوفر بخر المياه وعدم إهدارها بالإضافة إلى توفير طاقة نظيفة ، وهناك ميزة أخرى للقنوات الشمسية هى توفير مساحات شاسعة من الأراضي لأن تركيب اللوحات الشمسية على قنوات الري يجعل هذه الألواح لا تحتاج إلى أي أراضي إضافية، كما أنه جاري إنشاء نموذج محاكاة لقناة توشكي ليتم تعميم التجربة في أكثر من مكان .

وكشفت رئيس قطاع البحث العلمي وإلابتكار بمؤسسة مصر، النقاب عن مشروع آخر لتحسين إستخدام المياه، وهو مشروع المياه الرمادية، مشيرة إلى أن المياه الخارجة من المغاسل وأحواض الإستحمام والغسالات والمصارف الأرضية سميت رمادية لأنها ليست بالماء النقي «المياه البيضاء» وليست بالماء الملوث جدا « المياه السوداء» ونظرا لتضاؤل كمية المياه الجوفية والتكلفة الباهظة لمحطات الصرف الصحي أدى ذلك لتوليد رغبة لإعادة إستخدام المياه الرمادية حيث يستهلك الفرد 150 لتر مياه يوميًا تقريبًا 75 % منها مياه رمادية تحتاج إلى معالجات أقل تعقيدًا لتتحول إلى مياه صالحة للإستخدامات الثانوية مثل ري الحدائق وأغراض التنظيف وصناديق الطرد بدورات المياه وإستخدامات أخرى ويتم تنفيذ هذه الوحدة بالمساجد والمدارس والمباني الإدارية والسكنية والمنشئآت الصناعية بهدف تقليل إستهلاك المياه وبالفعل تم تنفيذ اكثر من 15 وحدة في العديد من الأماكن والمحافظات المختلفة وقد تم عرض الوحدة فى معرض إطلاق طاقات المصريين فى مارس 2018 كان السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي ، أوصى بتطبيق الوحدة بالمبانى الإدارية للدولة، ويتم ذلك الآن بالتعاون مع مركز التميز العلمي والتكنولوجي التابع لوزارة الانتاج الحربي ومركز تطوير المشروعات وتكنولوجيا الأبحاث العلمية تنفيذ وحده للمعالجة بالمركز الطبي التخصصي للإنتاج الحربي بتمويل من مؤسسة مصر بالإضافة لتنفيذ 7 وحدات معالجة في أماكن مختلفة بتمويل من البنك الأهلي المصري .

وتابعت، هناك أيضا مشروع لتحلية المياه بقرية شماس بمحافظة مطروح يتم تنفيذه بشراكة مع مركز بحوث الصحراء وذلك لمساندة جهود الدولة في توفير سبل معيشة كريمة لجميع قاطني المحافظات الداخلية والحدودية حيث تعتمد تلك المجتمعات القبلية المعزولة بشكل كامل على مياه الشرب من الأمطار أو نقل المياه من أماكن بعيدة بتكلفة عالية وجودة منخفضه لذلك تعتبر مشروعات تحلية المياه هي الطريقة المثلي لمواجهة الفقر المائي في تلك المناطق المعزولة حيث يتم توفير المياه المحلاه الصالحة للشرب لأهالي هذه المناطق الحدودية وقد أقامت مؤسسة مصر أول وحدة لتحلية المياه تعمل بالطاقة الشمسية بمحافظة مطروح عام 2014 بتمويل كامل من مؤسسة مصر وبعد نجاح التجربة، جارى الآن تنفيذ وحدة أخرى بقرية شماس بمحافظة مطروح بتمويل من البنك الأهلي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى