اخبار العالم

“بناء الإنسان أعظم مشروع بالعالم” محاضرة لموظفات ومنسوبات جمعية “كيان” للأيتام

وسيلة محمود الحلبي

بهدف التمكين والبناء الإنساني وتحقيقا لأهداف جمعية “كيان” للأيتام ذوي الظروف الخاصة ورؤيتها ورسالتها في التمكين والبناء نظمت الجمعية محاضرة يوم أمس بعنوان” بناء الإنسان أعظم مشروع بالعالم” قدمها المستشار الأستاذ أحمد حبيب خبير بناء الهوية المؤسسية وصناعة الماركة الشخصية عبر برنامج زووم.
ويعتبرالإنسان الصالح صناعة الدين وثمرة الأخلاق ونتيجة التربية الطويلة عبر الأيام والليالي والسنين، وهو مثل البناء الراسخِ بثباتٍ مع عواصف النفوس والأيام إن كان أساسه قوياً أو هو كريشةٍ في مهبِّ الريح لو لم يؤسسه الإيمان والتقوى، فمن الناس كمثل الطود الشامخ لا تزعزعه المحن ومنهم من هو كالهباءة الشاردة في عماء الأحداث، وهو مثل البناء في أسسه وكمالياته أو في دمامة سلوكه ورائع تصرفاته، ﴿ أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى تَقْوَى مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٍ خَيْرٌ أَمْ مَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى شَفَا جُرُفٍ هَارٍ فَانْهَارَ بِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ ﴾ [التوبة: 109].
بعد ذلك تناول عددا من المحاور حيث تحدث عن بناء الرؤية المفهومة الكيفية، وبناء الرسالة المفهومة الكيفية، وبناء وصناعة الأهداف المفهومة والكيفية والمستويات، وبناء الادوات ويتطرق فيها إلى الفهم الواسع والأشمل لمعنى الأدوات الحقيقي. بشرح واف أفاد الجميع كما تحدث عن الفرق بين الأهداف والأدوات، وبين الخطة والخريطة، وبين المنهج والمنهجية في بناء الذات. كما تطرق إلى مفهوم بناء الرؤية بالمنظور الإنساني العالمي الذي يجعل النفس تتخطى حاجز الزمان والمكان المحلين إلى بناء الرؤية العظيمة التي تجعل المشاهد أو المستمع قادر على صناعة الصورة المليئة بالتحدي والمفعمة بالإلهام لرؤيته في المستقبل. كما بين رسالة مفهوم رسالة اليوم بعمق باعتبارها الدور الذي يجب علينا أن نقوم به لتحقيق الرؤية التي صنعناها، كما ربط الأستاذ أحمد حبيب الأهداف بالرسالة باعتبار أن الأهداف هي السلم التي يصعد عليه الإنسان لتحقيق رسالته، وأشار إلى كيفية صناعة الأدوات، واستخدامها وتعظيم الاستفادة منها.
موضحا كيف أن الأدوات هي جزء لا يتجزأ من مواردنا الحياتية والمالية والأسرية وعلاقاتنا مع الآخرين. وفي الختام شكر جمعية كيان لإتاحة الفرصة له لتقديم ما يفيد لموظفاتها ومنسوبيها سائلا الله أن يوفقهم إلى ما يحبه ويرضاه.
هذا وقد ثمنت جمعية “كيان” هذه المبادرة من المستشار أحمد حبيب وشكرته على عطائه الثري وتمنت دوام التعاون بينهما.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق