اخبار المجتمع

هذه هي الأسرة السعودية أسرة سلمان الحزم وبنات الوطن

 

أكد العلماء أن الأب يحب بناته ويخاف عليهن ويبكي خفيه إذا هو اصابهن حدث موجع فهو يحاول أن يضع نفسه مكانهن باستمرار ويحاول أن يخلصهن من مشاكلهن فيتعامل مع مشاكلهن على أنها مشكلته, ولا يتركهن حزينات بل يحاول إيجاد حلول منطقية وعقلانية لمشاكلهن دائما تاخذه الرحمة والرأفة بهن
ض يحاول دائما أن يفي بوعده وأن يكون دقيق في قراراته وأن يحاول ان يجعلهن سيدات منازلهن وامهات صالحات وبانيات لمجتمعهن في أقرب وقت, وأن لا تكون العلاقة الأبوية بينهم سطحية بل يحاول بقدر الإمكان أن يتقرب منهن ويجعلهن يثقن فيه كثيرا.

لهذا فالمرأة تثق بابيها واخيها ثم ابنها وعزوتها وقبيلتها و التي تشعر انهم السند لها والخيمة التي تستظل بها اذا عصفت بها الحياة خاصةً اذا كانت إنسانه مميزة تقدر العطاء والحب والاحتواء
فكيف إذا كان الأب قائد الأمة والوطن
كيف إذا كان خادم الحرمين الشريفين سلمان الحزم والعزم الذي فتح قلبه قبل ابواب الوطن لها وجعلها تحت جناح التوبة
كيف إذا كان الأخ والعزوة هو الشاب السعودي والأمير الشاب محمد بن سلمان الواعد بالخير والواعي بمسؤولية العفو والتسامح مع المرأة الذي دائماً كان سندا لها وعونا في كل شيء, كما أنه كان أمانها وحمايتها فهو الذي يشعرها أنها يمكن أن تلجأ له في أي وقت ما تريد
هذا مارأيته وعشته مع بناتنا العائدات والنادمات والراغبات في العودة إلى أرض الوطن والانسجام مرة أخرى مع جمال ما افتقدوه من أرض الوطن والأهل والأصدقاء والمجتمع

رأيت الفرح في عيونهن وهم يحمدن الله على ان الله من عليهن بوالد عظيم هو سلمان الخير والسلام واخا كريم هو محمد بن سلمان

لم ينبذوا بنات الوطن بل فتحوا لهن القلب قبل الدار

اكتب كلماتي هذة وانا ارى رجال الأمن والأمان بعد الله وهم يتسابقون في إحتوائهن وهم يتذكرون ان لها في المنازل بنات واخوات وزوجات يستحقن اكرامهن

رأيت أسر واعية وراقية تستقبل بناتها النادمات
نعم رايت اسر تحاول أن تجعل بناتها سعيدات ولا تحاول إهانتهن بل تحنوا عليهن وتكون قريب منهن و سند وظهر لهن فلم يتركوهن وحيدات أبدا حتى عندما تخلي الجميع عنهن وخاصة من غرر بهن

رايت اسر منحتني الثقة لدرجة التي جعلتني ابكي فرحاً وسعادة أننا مجتمع فينا الخير الكثير بإذن الله ليوم القيامة
هذا هو نهج الإنسان السعودي هذة هي المرأة السعودية وهذه اسرتها ووطنها وقادتها
اللهم ادم علينا الأمان والسلام والوئام .

الاستشارية الأسرية بوحدة الحماية الاجتماعية بالرياض

مزنة مبارك الجريد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق