مقالات

“ماذا يعني الرابع من يوليو لامريكا”

بقلم: رانية أسعد الصباغ

تحتفل بلادنا المملكة العربية السعودية في يوم ٢٣ سبتمبر بيومها الوطني السعودي وهو اليوم الذي وحد فيها الملك المؤسس والموحد المغفور له بإذن الله الملك عبدالعزيز بن عبد الرحمن ال سعود-طيب ثراه. وفي الولايات الامريكيه المتحده تحتفل الحكومة والشعب والجيش في يوم ٤ يوليو من كل عام بيوم الاستقلال، والمعروف شعبيا بالرابع من يوليو “Fourth of July”-ويعتبر هذا اليوم عطلة فدرالية في الولايات المتحدة الامريكية بمناسبة إعتماد وثيقة الاستقال في 4 يوليو من عام 1776م، معلنة إستقلالها من بريطانيا العظمي. وعادة ما يرتبط بعيد الاستقلال المسيرات والاحتفالات والألعاب النارية والكرنفالات والمعارض والرحلات والحفلات الموسيقية ومباريات البيئيون وحتي لم الشمل وصلة الرحم تزداد في هذه المناسبة الغالية علي الشعب الامريكي. هذا اليوم يذكرنا خلال الثورة الامريكية وقع الانفصال القانوني للمستعمرات الثلاثة عشر عن بريطانيا في 2 يوليو 1775 عندمًا أعطي الكونغرس موافقته علي قرار الاستقلال الذي كان قد أقترح في شهر يوليو من قبل ريتشارد هنري لي من ولاية فرجينينبا معلنا أن الولايات المتحدة مستقله عن بريطانيا. وفي مصادفة جديرة بالانتباه والاهتمام أن كلا من الرئيسين (جون أدامز) و (توماس جيفرسون)، هما الوحيدين الموقعين علي “إعلان الاستقلال”.
و أستمر الأمريكيون في مشارق الارض ومغاربها يحتفلون في كل عام في ٤ يوليو كما نحتفل نحن في المملكة العربية السعودية في ٢٣ سبتمبر من كل عام باليوم الوطني السعودي المجيد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق