اخبار رياضية

جائحة كورونا فرصة لإعادة أمجاد الكرة الإيطالية

 

الرياض ـ حسن عواجي

لم يكن رئيس رابطة الدوري الإيطالي باولو دال بينو محظوظاً، خصوصاً وأنه تولى مهام منصبه في يناير الماضي قبل شهرين فقط من توقف مسابقات كرة القدم في إيطاليا والعالم كله بسبب انتشار فيروس كورونا.

ومع ذلك يرى رئيس رابطة الكالتشيو أن أزمة فيروس كورونا قد تكون فرصة ليستعيد الدوري الإيطالي مكانته على مستوى الدوريات العالمية، وهي المكانة التي فقدها لصالح الليغا والبريميرليغ في السنوات الأخيرة.

ويرى دال بينو أن أحد أسباب تراجع الكالتشيو هو عدم وجود أي شكل من أشكال التعاون بين الأندية، موضحاً أن الوضع خلال الفترة السابقة كان عبارة عن 20 رئيس نادي يتنازعون فيما بينهم.

وأكد رئيس رابطة الدوري الإيطالي إن البطولة عانت بسبب وجود تحزب بين الأندية، فالبعض يجتمع حول رئيس لاتسيو، وآخرون يتعاونون مع رئيس يوفنتوس، أو روما أو فيورنتينا، مما أدى إلى عدم التجمع حول هدف الارتقاء بالبطولة.

وقال رئيس رابطة الدوري الإيطالي: “بعد أزمة فيروس كورونا التفت جميع الأندية حول هدف واحد وهو عودة المنافسات بالطريقة الصحيحة مع مراعاة كل الإجراءات الصحية”.

وأضاف دال بينو: “فترة التوقف الطويلة قللت التوترات بين الأندية، فلم يكن هناك حديث عن انتقادات للاعبين أو توجيه اتهامات للحكام، فأزمة فيروس كورونا غيرت العديد من الأشياء، وقد تكون هذه الأزمة بداية لعودة الكالتشيو إلى سابق عهده”.

وأضاف أن كل أزمة تحمل في طياتها فرص من الممكن أن يتم استغلالها، مشيراً إلى أن الأزما تكون أحياناً دافعاً إلى التحسن والتقدم.

وأكد رئيس رابطة الدوري الإيطالي أنه يضع نصب عينيه منذ أن تولى منصبه إعادة الدوري الإيطالي إلى سابق عهده كأقوى دوري في العالم كما كان الحال في فترة التسعينيات”.

ويرى دال بينو أن الكالتشيو افتقد القدرة على اجتذاب النجوم العالميين في كرة القدم، موضحاً أن الأمور بدأت تتغير للأفضل خلال العامين الأخيرين بعد انتقال نجوم مثل كريستيانو رونالدو وروميلو لوكاكو للعب في الدوري الإيطالي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق