الادبية

الجدل العقيم

 

بقلم / حسن معشي

جدل بيزنطي يتكرر كل عام مع دخول شهر رمضان وعيد الفطر المبارك , والأدلة من الكتاب والسنة واضحة وصريحة بهذا الشأن
ودولة التوحيد حفظها الله ورعاها تسير على المنهج الصحيح ولن يثنيها عن ذلك ناعق من الإخونج المفسدين أو آخر من المنجمين, الأمرمحسوم وواضح ولا داعي لهذا الجدل السنوي العقيم الذي لا فائدة منه ولا يخدم إلا أعداء بلاد التوحيد في الداخل والخارج ويثير الشكوك والظنون في صحة دخول شهر رمضان وعيد الفطرالمبارك ..

فقر عيناً أيها المواطن الكريم فأنت في كنف ورعاية دولة التوحيد حفظها الله ورعاها وما عليك إلا انتظار إعلان رؤية هلال عيد الفطر المبارك من الجهات الرسمية في السعودية واضرب بكل الأراء والأطروحات الجانية عرض الحائط فالحق ما قاله الله عز وجل ورسوله الكريم ، ودع عنك تخريف المشككين في الداخل والخارج فهؤلاء ليس لهم مقصد ولا مبتغى غير حرف الناس عن الكتاب والسنة ليسهل عليهم فيما بعد جر العباد إلى الإتجاه الذي يرغبونه لذلك لا غرابة أن تجد شيخ يفتي بترك شعيرة دينية كالأضحية والتبرع بثمنها للجمعيات الخيرية وآخر
يجيز إخراج زكاة الفطر كنقود
وهكذا هم بعض المنجمين لا شغلة لهم إلا هلال شهر رمضان المبارك وعيد الفطر وكأنه ليس بين أيدينا
كتاب الله عز وجل وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق