اخبار محليه

الأميرة دعاء بنت محمد تشيد بقرار تقديم ٩ مليار ريال للعاملين السعوديين بالقطاع الخاص..

 

جدة – محمد العمري

وصفت الأميرة دعاء بنت محمد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود برمز الإنسانية و القيادة الحكيمة في جل قراراته حفظه الله خلال كافة الازمات محليًا و عالميًا
وتشيد بتقديم العلاج للمصابين بفيروس كورونا ليس للمواطنين و المقيمين فحسب بل أيضا للمخالفين و الذي ضرب به اروع مثال لهذا الملك الحازم العادل لمواجهه فيروس كورونا .

و قراره الأخير لصالح الوطن والمواطن من اجل تقديم دعم الدولة لكافه العاملين في القطاع الخاص والمنشآت .

واكدت الاميرة دعاء بنت محمد
ان صدور قرار خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود باستثناء العاملين السعوديين في منشآت القطاع الخاص المتأثرة من التداعيات الحالية جراء انتشار فيروس كورونا المستجد ( كوفيد – 19 )، من المواد الثامنة، والعاشرة، والرابعة عشرة، من نظام التأمين ضد التعطل عن العمل واصفه القرار بانه يتسم بالإنسانية والشفافية من ملك نذر نفسه ووقته من اجل شعبه وأبناء وطنه .

ولفتت الاميرة دعاء بنت محمد ان القرار الذي وجهه حفظه الله و أمر بسرعة تنفيذه وبشكل عاجل منح الحق لصاحب العمل و بدلاً من إنهاء عقد العامل السعودي أن يتقدم للتأمينات الاجتماعية بطلب صرف تعويض شهري للعاملين لديه بنسبة 60 % من الأجر المسجل في التأمينات الاجتماعية لمدة ثلاثة أشهر، بحد أقصى تسعة آلاف ريال شهرياً، وبقيمة إجمالية تصل إلى 9 مليارات ريال.

واكدت ان الأمر الملكي الكريم يأتي امتداداً لحرصه حفظه الله ومتابعته على التخفيف من الآثار الاجتماعية والاقتصادية من تبعات الجائحة العالمية ( كوفيد – 19 ) على منشآت القطاع الخاص، واتخاذ الإجراءات كافة و التي تضمن سلامة المواطنين والمقيمين، والحد من التداعيات الاقتصادية على سوق العمل وتوطينه ونموه من خلال إيجاد الحلول البديلة التي تسهم في عدم فقدان العاملين لوظائفهم، وتوفير دخل بديل لمن يفقد الدخل من العمل.لافته الي ان الامر الملكي الكريم يغطي ما نسبته 100% من السعوديين العاملين في المنشآت التي لديها ( 5 ) عاملين سعوديين أو أقل، وتصل حتى 70 % من السعوديين العاملين في المنشآت التي يتجاوز عدد العاملين السعوديين فيها ( 5 ) عمال ، ولا يحق للمنشأة إلزام العامل بالعمل خلال فترة صرف التعويض.
ولفتت الاميره دعاء بنت محمد ان عدد المستفيدين من التعويض يتجاوز ( مليون ومائتي ألف ) عامل سعودي،

وقالت ان هذا القرار يؤكد ان هذا الوطن هو موطن الإنسانية وان هذه البلاد كانت ولا تزال و ستظل بإذن الله اول دولة في العالم تجسد عناونين التكافل الانساني والمجتمعي فما اعظمه من وطن وما أسمى وانبل قيادته التي سارعت لتقديم الدعم الانساني من اقتصادها بسبب تداعيات أزمة فيروس كورونا المستجد ( كوفيد – 19 )

واشارت الي ان المملكه اطلقت ٢٠ مبادره عاجلة لمساندة القطاع الخاص خاصةً المنشآت الصغيرة والمتوسطة والأنشطة الاقتصادية الأكثر تأثراً من تبعات هذه الجائحة، بحجم مبادرات بلغت قيمتها 70 مليار ريال، تمثّلت في إعفاءات وتأجيل بعض المستحقات الحكومية لتوفير سيولة على القطاع الخاص
ورفعت الأميرة دعاء بنت محمد أسمى ايات الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين رمز العطاء الانساني في كل المواقف والازمات وان المملكة العربية السعودية منذ عهد المؤسس الملك عبد العزيز -رحمه الله- وحتى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز -حفظه الله تاريخ محفور في المجال الانساني لذلك يعترف القاصي والداني بانها مملكه الإنسانية قولا وفعلا ومنهجا انطلاقاً من إيمانها ورؤيتها كعضو فاعل في المجتمع المحلي والاقليمي و الدولي وقلب نابض للعالم العربي الإسلامي. والعالمي .

ووصفت العطاء الذي تبذله المملكة وقيادتها بانه جزءاً أصيلاً ونهجاً متفرداً في عالم الإنسانية،
وقالت نحن كسعوديين فخورين برؤية مليكنا وولي عهده الامين بما نقدمه من مساعدات سخية مبنية على البعد الإنساني والدور الريادي الذي نفتخر به، واستشعاراً لأهمية هذا الدور المؤثر في رفع المعاناة عن الإنسان ليعيش حياة كريمة حيث وجدت الحاجة دون التميز بين المواطن او المقيم .

ودعت الاميرة دعاء بنت محمد الله عز و جل ان يحفظ حكومتنا و شعبنا بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وسمو ولي عهده الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، سائلين الله أن يحفظ لبلادنا أمنها واستقرارها وان يرفع عنا هذا الوباء بواسع فضله و رحمته .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق