الادبية

معاً.. ضد “كورونا”

بقلم الاستاذ :عيد منزل السلاحيب

فى ظل الخوف من انتشار الإصابة بفيروس كورونا القاتل (Covid-19)، والذي أصبح حديث العالم على مواقع التواصل الاجتماعي، وأصبح خطراً قاتلاً لجميع بلدان العالم ، فلابد من تضافر جميع الجهود وأخذ الحيطة والحذر والبعد عن كل ما يؤدي إلي الإصابة بهذا الفروس القاتل ، ويعتبر غسل اليدين واستخدام مطهر اليدين والابتعاد عن التجمعات البشرية وتغطية الفم عند السعال وتجنب المصافحة وملامسة الأسطح، وارتداء الكمامات من أهم طرق الوقاية.

وفي هذا السياق كان التركيز على التجمعات البشرية التي ستؤدي إلى نقل الفيروس، بما في ذلك الزيارات إلى مكة لأداء مناسك الحج والعمرة أو زيارة المدينة المنورة لأداء الصلاة في المسجد النبوي لذلك حظرت المملكة هذه الزيارات مؤقتًا لحماية زوار ومواطني هذه المناطق، وعلي الجميع السمع والطاعة لأمر سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود عن حظر تجول على الصعيد الوطني في محاولة للحد من انتشار الفيروس التاجي الجديد الذي تم فرضه لمدة 21 يومًا ، وعلي الجميع اتباع تعليمات وزارة الصحة لوقاية أنفسنا وأهلنا من الهلاك.

ولا نغفل جهود صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن نواف بن عبدالعزيز أمير منطقة الجوف ونائبه صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن فهد بن تركي بن عبدالعزيز ، في متابعتهم لجهود الأمانة والبلديات التابعة لها والإجراءات الوقائية المتخذة للوقاية من فايروس كورونا المستجد .

بقلم الاستاذ :عيد منزل السلاحيب

معاً.. ضد “كورونا”

فى ظل الخوف من انتشار الإصابة بفيروس كورونا القاتل (Covid-19)، والذي أصبح حديث العالم على مواقع التواصل الاجتماعي، وأصبح خطراً قاتلاً لجميع بلدان العالم ، فلابد من تضافر جميع الجهود وأخذ الحيطة والحذر والبعد عن كل ما يؤدي إلي الإصابة بهذا الفروس القاتل ، ويعتبر غسل اليدين واستخدام مطهر اليدين والابتعاد عن التجمعات البشرية وتغطية الفم عند السعال وتجنب المصافحة وملامسة الأسطح، وارتداء الكمامات من أهم طرق الوقاية.

وفي هذا السياق كان التركيز على التجمعات البشرية التي ستؤدي إلى نقل الفيروس، بما في ذلك الزيارات إلى مكة لأداء مناسك الحج والعمرة أو زيارة المدينة المنورة لأداء الصلاة في المسجد النبوي لذلك حظرت المملكة هذه الزيارات مؤقتًا لحماية زوار ومواطني هذه المناطق، وعلي الجميع السمع والطاعة لأمر سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود عن حظر تجول على الصعيد الوطني في محاولة للحد من انتشار الفيروس التاجي الجديد الذي تم فرضه لمدة 21 يومًا ، وعلي الجميع اتباع تعليمات وزارة الصحة لوقاية أنفسنا وأهلنا من الهلاك.

ولا نغفل جهود صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن نواف بن عبدالعزيز أمير منطقة الجوف ونائبه صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن فهد بن تركي بن عبدالعزيز ، في متابعتهم لجهود الأمانة والبلديات التابعة لها والإجراءات الوقائية المتخذة للوقاية من فايروس كورونا المستجد .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق