الادبية

ربيعية الشفتين..

شيخ صنعاني

تَغنّى الربيع على شفتيك
وعطر تضَوّع بين يديك

وهمس رقيق كذاك الندى
توسد حسنا على وجنتيك

تغنَّى الربيع وهام بما
رآه من الحسن في ناظريك

فغنّتْ مع الصبح أطياره
ومالت ورود على حاجبيك

فصارت حديقة عشق لمن
يناجي النجوم بشوق إليك

وهز فؤادي  خطو  به
خلاخل غنت على كاحليك

فَهِمْتُ هيام الربيع بما
رآه من السحر في خطوتيك

………

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى