اخبار المناطق

علاقات تحت مجهر الرحيل

علاقات تحت مجهر الرحيل

بقلم : عنبر المطيري. 

في حقيقة الآمر…
بعض العلاقات مبتورة.. ✨
متزاحمة حد الجدب..
قاصرة حد اليتم…

رشفة حظ كسير، لجبروت ظلم عفن، أو مزاجية عابر…

او شعور قاهر لموقف أحدث قصة وجع..تراوده الدهشة..وشروخ الألم..

بل نزف…..~
بل ركام…
وعبئ نفسي تجاوز محيط

الكلمة التي رمت كاهلها على قلبه…

فلماذا نعاقب الذوق في الرد، ونقاء السريرة وإبتسامة ثغر برد يشيك فرحة الشعور ويغير مسار التعامل الأصيلة….

لماذا لانتمهل …❣

ونجعل بين اللين والرآي حفنة رفق تساعد على انسياب الرأي برغبة وأناقة استماع تراودها نكهة القناعة وكانت بردا وسلاما

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق