اخبار العالم

انطلاق دورة “مواجهة الفكر المتطرف”بالمنظمة العالمية لخريجي الأزهر “

منصور نظام الدين -منال
عبدالسلام :هاتفيا :القاهرة :-

 

انطلقت فعاليات الدورة التدريبية “مواجهة الفكر المتطرف “والتي تعقدها المنظمة العالمية لخريجي الأزهر من الطلاب الوافدين من (نيجيريا _ تايلاند )، في الفترة من 15 أكتوبر حتى 19 من شهر نوفمبر المقبل.

بدأت المحاضرة الأولى تحت عنوان ” قضية التكفير”،
أكد فيها الدكتور محمد نجدي أستاذ العقيدة والفلسفة بكلية الدراسات الإسلامية والعربية بجامعة الأزهر :أن الحكم بالتكفير والتفسيق لا يرجع لفرد أو جماعة بعينها لأنه من الأحكام الشرعية التي يتثبت بهاولي الأمرممثلا في”القضاء”
مشيراً إلي أنه لايجوز التساهل في تكفير أي شخص.

وأشار إلي إتفاق العلماء “أن الكلمة إذا أحتملت الكفر من تسعة وتسعين وجهاً ،ثم أحتملت الإيمان من وجه واحد ، حملت على أحسن المحامل وهو الإيمان .

مضيفاً أن الفهم الأزهري الأشعري لقضية التكفير فهماً عاصماً للدماء واضعاً كل شيئ في موضعه،

وأضاف الدكتور نجدي أن هناك عوامل عديدة ساهمت في إنتشار الفكر التكفيري, أبرزها : العنف والجهل والفهم والأخذ ببعض النصوص دون الأخري والإعتماد على الجزئيات والإعراض عن الكليات .

وطالب الدكتور نجدي في ختام الندوة الطلاب الوافدين, بضرورة التمسك بمنهج الأزهر الشريف ،

مؤكدا أنه “صمام الأمان لصون العقول” من التطرف والإنحراف وحفظ المجتمعات من الأفكار
المتطرفة والبعد عن المغالاة والتشدد الذى يؤدى إلى العنف وترسيخ قيم الوسطية ورسالة المؤسسة الأزهرية لدى الطلاب الوافدين من أنحاء دول العالم، وتأهيلهم للتعامل مع قضايا العصر بعقل مفتوح يجمع بين الأصالة والمعاصرة،

ويحاضر بالدورة نخبة من كبار علماء الأزهر الشريف ورجال العلم والمتخصصين،

وتتناول الدورة عدة قضايا وموضوعات أبرزها
” قضية التصحيح و التضعيف للأحاديث “، “المذهبية الفقهية “، “قضية المصطلحات والمفاهيم “، و”قضية التعامل مع غير المسلمين”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق