اخبار ثقافية

هوس العالم الأفتراضي.

 

في طبيعة الحياة لكل منا حياتة الخاصة وظروفة وأقدراة
ولكل منا قصة وحياة تختلف عن الشخص الأخر ..
ويحتفظ فيها سواء كانت سعيدة او حزينة .
إما الأن!
أصبحت مواقع التواصل الوسيلة لكشف أسرار المنازل ..
نجدهم ينشرون خصوصيات منازلهم في جميع اللحظات ويتحدثون عن اسرارهم ومنازلهم بكل تلقائية .!!
اما البعض:
فيقومون بالسخرية وتشوية سمعة الغير لغرض الشهرة؟
والاخرين:
يشغلون أنفسهم في متابعة مشاهير مواقع التواصل ويعشون حياة غير حياتهم..!
ماذا اكل فلان ومتى اتخرج ومتى اتزوج؟
وكيف حياتة؟
إما حياتة فهو يقضيها في متابعة غيره
ويعش في تشتت وضغوط نفسية وضياع فقدان لذه نعيم العيش وانعدام التوزان فعاش حياتة على مبدا المقارنات ..!
فإلي أين سنصل والى اين سياخذنا عالم التواصل الذي فقدان التواصل الشفوي والجمعة العائلية اليومية والواقع الحقيقي
الذي اصبح في وقتنا الحالي واقع مزيف
فهم مزيفون في اشكالهم واقوالهم وحتى مظهرهم لانهم يعشون حياة لاتشبهم

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق