اخبار الصحةاخبار محليه

أيها الصديق الصدوق كما تدين تدان

 

بقلم سيدة الأعمال السعودية
/ هويدا سمسم

لا ملآم و لاعتاب بقلب مليئ
بالحب والوفاء نابض و روح مستبشرة ضاحكة و نفس حائرة ترى ماحولها وتردد في حيرة عسى في الأمر خيرة
لانشكو الزمان ولا المكان..
بل نخاطب قلوب كانت معنا عون ومعين عيون بصيرة بدروبنا شموع منيرة..
سرنا معها رحلة مشيناها خطوات تشاركنا الحياة ليالي وأيام سنين وأعوام إجتمعنا بالحزن والإبتسامة..
إن غبنا أو حتى أختلفنا عدنا وتلآقينا بإبتسامة وقلوب صافية تجمعنا لم تشغلنا أفراح الدنيا ولم تكسرنا هموم ولا أحزان تلهينا عن بعضنا..
كنا روح واحدة قلب ينبض بالجميع..
لماذا الان ؟ وكيف ؟
وإلى أين نسير.؟.
هل هو مفترق الطريق ؟..
رحلة قصيرة..
زمن العشرة القديم زمن الأصالة والناس الطيبة هل أنتهت بصمت وهدوء. ..
اصبحت العشرة والصحبة حسب المصلحة والمزاج وربما أصبحت تتبع الموضة
والإحتياج حسب المكان ونوعية المناسبة ومكانة الأشخاص…
كنا في زمن لم تحجبنا عن بعض هموم..
ولا أحزان ولا مشاكل..
لم تحجبنا مسافات..
ولا قصور ..
ولا مكانة إجتماعية..
واليوم أصبحنا وأمسينا بزمان..
ربما البعض منا ينظر أمامه نسى ماضيه ..
ومضى بطريقه واختار دربه..
لكن نحن لا زلنا كما نحن تربطنا قلوب تحمل أحاسيس ومشاعر..
لم يغيرها الزمن ولن يفرض عليها المكان مبادئ وقيم مزيفة
نواجهه بنفوس صادقة واثقة من نفسها
ما غيرتها ولا هزتها أمور سطحية
إنما تغيرت نفوس وقلوب أصبح بعضها يحسبها بالأرقام المادية والحسابات.. بالمظاهر و المكانة الإجتماعية..
كم عندك؟ ماذا تملك ؟
من تصاحب أين تسكن؟ ..
أصبح البعض منا يبحث عنها بالمجالس والأماكن العامة والإجتماعات وحتى المناسبات الخاصة
تركوا خلفهم ماضي وعشرة
لازلنا نحن نعيشها منها وفيها
ولا زلنا نربي أبنائنا عليه نحب بصدق وإخلاص ووفاء
ونلبي الجميع
نجتمع ونخاطب بعضنا بلا مجاملات وبلا القاب
بيوتنا مفتوحة للجميع
لا يامن كنتم يوما معنا قلب واحد ينبض بالوفاء و المحبة
الزمن لايتغير ولايعيد نفسه ولا يصلح ماتكسر نحن من يبني قصور الود ،والوفاء، وأنتم من يهدم جسورها
نحن من يزرع الورد واليوم أنتم من يحصد شوكها
جمعتنا الدنيا بلا موعد نحن فيها غرباء الكل فيها عابر سبيل
لا تربطنا القاب.. ولا مصالح..
جمعتنا أخوة معاملة وكلمة طيبة..
نفوس صافية وقلوب صادقة لاتعرف الغدر ولا الخيانة
عهدها الإخلاص ووعدها الوفاء
وغايتها جنة عرضها السموات والأرض
الصحبة الصالحة
والأخوة .. من عهد النبوة الى يوم الدين
ننتصر ببعضنا كالبنيان لا يتجزء ولا بتكسر
نحيا بقلوب راضية مرضية لا تعرف الاذية..
تعلن اليوم إنسحابها عن قلوب تخلت عن أجمل المعاني والأحاسيس والمشاعر
نفوس صادقة مع نفسها لها عزة نفس وكرامة ترفض الإستهتار لا تقبل الغدر والخيانة..
لاتقبل أن تكون إحتياطي ينتظر دوره في دنيا أحبابه ولا تقبل البديل والتبديل لسنا تابعين ولا متبوعين كانت تجمعنا أخوة ومحبة
اليوم أختفت تعلن إنسحابها ليس هزيمة ولا قلة حيله بل إحترام و تقديرا لعشرة جمعتها
نساها اليوم بعضنا
وأصبح يبحث عنها بعقليه جديدة عنوانها الموضة والمظهر وحساباته البنكية ومعارفه
لا يامن أهديناهم قلب نابض بالوفاء والمحبة جمعتنا الأيام أخوات وحبايب..
واليوم نرى دنيا جديدة غريبة بعيونكم سامحونا لا نبيع عشرة، ولا نقبل بغير الإحترام والتقدير مكانة
نحترم خصوصيتكم ونلبي رغبتكم حددتم لنا مساحة ووضعتم بيننا حواجز
وجعلتم حدود نحترمها ونلبيها لن نتخطى حواجزكم ولن نتعدى حدوودنا
هذا عهدنا إليكم نوفيه ولا ننقضه
يا رفاق الدرب..
الخسارة أن يضيع باقي العمر ونحن نحاول إصلاح ماضي نترقب عودته كما كان..
قلوب أحببناها تحكمها مصلحتهاومزاجيتها
أصبحنا ماضي عندها وأصبحت لدينا قصة منتهية الصلاحية
اليوم نهجرها ولا نذكرها
ياقلوب الأمس الحانية نفوس اليوم الناسيه
أضئنا بالأمس دنياكم واليوم ضاقت بنا صدوركم وتبدلت عنا احوالكم..
اليوم نغادر محطتكم ونترك مرساكم نحن من صنع النور بالعتمة ويمد جسور الإبتسامة والرحمة
بنيتم جسور وداد جديدة تريدونا معكم أينما كنتم ؟
كيفما أردتم طريق تركضون فيه خلف مجهول ..
أما نحن لا نركض خلفكم ولا ننظر اليكم
نسير أمامكم بثقة وثبات وإن توقفتم فلن تجدوا سوى ظلكم يمشي معكم
ويخيب ظنكم بأنفسكم تشاهدونا من بعيد نقف أمامكم لا نتبعكم نمد يد العون إليكم بحذر وتحفظ كما عودناكم
إن تناسيتم ماضي وعشرة
مشيناها معكم وكسرتم حواجز أخوة صادقة
قلوب بالوفاء نابضة
بقلب صادق صافي
لا يساوم على أحاسيسه ومشاعره
أقول لاعتب اليوم عليكم
ولا ملام – الدنيا صغيرة
اليوم تجمعنا وغدا تفرقنا نحن لسنا معكم ولا ضدكم نراكم ونتمنى لكم الخير بدنياكم لنا دنيانا ولكم دنياكم
لنترك لبعضنا ذكرى جميلة نراها بعيوننا إذا بيوم جمعتنا الدنيا صدفة
الدين المعاملة
كما تدين تدان.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق