اخبار المناطق

ظواهر فنية في التراث والثقافة.. ٤/١

 

أحمد الحربي

لا يوجد تعريف جامع مانع للتراث والثقافة, فهما مفردتان تحملان معاني كبيرة ذات دلالات مرتبطة بالأصالة, وهما سلطتان قويتان توجه أفراد المجتمع إلى الامتثال بمجموعة من القيم والمثل والأفكار والسلوكيات والعقائد والأعراف التي يعتنقها المجتمع ويؤمن بها.

فالتراث الإنساني له جذور تختلف في العمق بين أمة وأخرى, فلكل أمة حضارتها التي تواكب مكانتها بين الأمم, ولها تراثها المحلي المستمد من العادات والتقاليد التي تنتقل بين الأجيال, بالإضافة إلى زخم الحكايات والخرافات والأساطير, والحكم والأمثال ولكل هذه المصطلحات دلالات تراثية تحتاج إلى صفحات لنفرّغ فيها جميع أشكال الموروث المخزون في الذاكرة الجمعية, وهي ثقافة في مجملها وتشكل مجموعة من السلوكيات تصب في ثقافة المجتمع.

والثقافة الشعبية لها أشكال مختلفة, تنقسم إلى طبقات متباينة تشكل هوية المجتمع, وهي في كل الأحوال تتصادم مع الثقافة النخبوية أو المعاصرة المنفتحة على الآخر, لأن الثقافة الشعبية تعتمد على الممارسات اليومية للمجتمع المحلي بصورة تلقائية غير متكلفة كالفنون المختلفة والأهازيج, والأكلات واللباس ووسائل التسلية والترفيه ورياضة الألعاب الشعبية مع فوارق بسيطة بين مكان وآخر.

ويبرز سؤال مهم, لماذا تظهر بعض الشعوب متمدنة أكثر من غيرها؟ وللإجابة عنه لابد من البحث والتنقيب للوصول إلى أسباب هذا التباين في ثقافة المجتمعات البشرية, ولأن الثقافة بشكل عام تهدف إلى تنمية الفكر والارتقاء بالروح الإنسانية, والبحث عن مكامن الجمال فيها, فإن هذا مدعاة لخلق أنواع من التنافس في سلوكيات المجتمعات والأفراد أو الصراع بين الطبقات المختلفة للوصول إلى جوهر الثقافة التي تحقق الأهداف الفكرية التنويرية من جهة, وتشكل هوية ثقافية جديدة من جهة أخرى, فالثقافة تنمو مع النمو الفكري والسلوك الحضاري للشعوب, والتراكمات الثقافية أهم أركان التطور الحضاري لأي أمة, كما أن للبيئة المكانية أثر مهم في تشكيل ثقافة الفرد وبناء شخصيته ليس في طبيعة المكان فحسب بل في جميع المنظومة البيئية المحيطة به, (الفكرية والاقتصادية والاجتماعية والسياسية) بما فيها من العلاقات والسلوكيات والقيم والأعراف والعادات التي يتشرب منها الفرد ثقافته البكر.
 
مع التطور الحضاري للبيئات المختلفة والانفتاح على ثقافات عديدة, تتلقاها الأجيال ما جعل الثقافة المحلية تتغير وتتطور لتمازجها مع ثقافات أخرى أفرزتها الاختراعات العصرية, والتقنيات الحديثة, لذا فإن الأمم تسعى إلى المحافظة على تراثها القديم وحمايته من الضياع والاندثار, ومن هذا المنطلق كانت فكرة ( الجنادرية) المهرجان الوطني للتراث والثقافة التي تهدف إلى توثيق الموروث الشعبي, ومع مرور الوقت استطاعت (الجنادرية) أن تكون الحدث الثقافي الأبرز في كل عام, وهناك دور مهم ننتظره من المؤسسات الثقافية والجامعات أن تعنى بالموروث الشعبي شعره ونثره وحكاياته وأساطيره, وتوثيقه بالتسجيل الصوتي والمرئي والكتابي والأرشفة وجمع المخطوطات وتحقيقها وطباعتها, لتستفيد الأجيال اللاحقة من التراث الإنساني, والثقافة الشعبية, قبل أن تموت, ففيها مادة حيوية تستحق البحث والجهد والعناء والتعب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق