اخبار اقتصادية

الفرهود : بنك التنمية الإجتماعي يستهدف اعتماد “30” علامة تجارية نهاية العام الجاري

 

صدى المواطن-ساره القريني

كشف سيف الفرهود، مدير مشروع الإمتياز التجاري في بنك التنمية الإجتماعية، عن العديد من المسارات الهادفة للتشجيع وتعزيز مكانة الإمتياز التجاري، وفتح المجال لشريحة أكبر من أصحاب الأفكار الطموحة من الشباب والشابات السعوديين لتأسيس مشاريع ناجحة تكون ذات قيمة مضافة للناتج المحلي السعودي، وتهدف هذه المسارات الى تصدير العلامات التجارية المميزة للخارج.

وأوضح الفرهود: ضمن ندوات معرض الإمتياز العالمي التجاري المقام على مدى ثلاثة أيام في معارض الظهران الدولية، أن البنك يدعم المشاريع الناشئ بمبلغ يصل إلى “300” ألف ريال ويمكن إعادة التمويل بنفس الحجم في حال سداد مانسبته 70% من قيمة القرض.

وأضاف يوجد مسار ثاني يتعلق بالمشاريع الخاصة للسيارات وسيارات الأجرة يصل إلى مليون ريال , ومسار ثالث للمشاريع الأكثر تميزا يصل فيها الدعم إلى أربعة ملايين ريال لجميع القطاعات والأنشطة، ولدينا أيضا مسار جديد يختص بالإمتياز التجاري, لتقليص نسب التعثر.

وأشار إلى أن ميزة القروض في بنك التنمية الإجتماعية أنها تسترد دون فوائد للمستفيدين مع متابعة المشاريع والسعي الدائم لحل أي عوائق تواجه المستثمر الناشئ وتدريبه من خلال مركز “دلني للأعمال” بشكل مجاني وهذه من الخدمات التي تقدم بهدف فتح آفاق أوسع للسعوديين .

وحول اشتراط الدعم للمشاريع لمن ليس لديهم وظيفة في القطاع الخاص وأيضا العام أو الحكومي قال الفرهود: الهدف هو أن يتفرق المستثمر لمشروعه ويتواجد بالقرب منه دوما ولا ينشغل بالعمل في القطاع الخاص, كما أن الموظف بالقطاع الحكومي لا يمكنه كما هو معروف فتح سجل تجاري.

ولفت إلى وجود دراسة لبعض التسهيلات ومن بينها منح الراغب في الاستفادة من الدعم من الموظفين في القطاع الخاص وقت زمني محدد وواضح بترك عمله والتفرغ للجانب الإستثماري الذي حصل من أجل دعم من بنك التنمية.

وأكد أنهم يستهدفون في نهاية العام إلى رفع عدد العلامات التجارية المستفيدة من البنك إلى “30” علامة تجارية نهاية هذا العام حيث أن العدد الحالي ثمان علامات, وهذا يتطلب المساعدة للمستثمر الناشئ في العديد من الأمور التي تخص المشروع الذي يسعى من خلاله لصناعة علامة تجارية، مشيرا إلى أن النسبة العالمية تشير إلى أن 75% من المشاريع الناشئة تتعثر في السنوات الثلاث الأولى, وإن كان هناك من يرى أن نسب تعثرها في بعض الدول قد يفوق هذه النسبة.

وجدد التأكيد على أن من أهم الأهداف هي تصدير علامات تجارية سعودية إلى دول الشرق الأوسط ومن ثم بقية دول العالم، معتبرا أن المشاريع الناشئة والصغيرة والمتوسطة تمثل أحد روافد الإقتصاد في الكثير من الدول وهو أحد أهداف رؤية المملكة 2030.

وأكد أن هناك شريحتين مستهدفتين للبنك هي ووشريحة العلامات التجارية التي يجب أن تتوسع وتتنشر، وأما الشريحة الثانية فهي شريحة الأفراد سواء العاطلين عن العمل أو من تنطيق عليه الشروط من سن “18 إلى 60” عام , على أن لا يكون على الراغب من الاستفادة غير متعثر ماليا بسبب قرض سابق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق