جديـد الأخبـار

(( مسك الختام ))

بقلم – احمد المنتشري

ما عاد عندي قصيد ولا شعر انقده
هذي تروها كما يقلون مسك الختام

ياحضوة الشعر مات الليث في مرقده
مابين حافظ حشيم وبين ناقل حطام

ما دام / ضاع القصيد وفالت ن معقده
ساكن بسبعه نجوم وفكرته بالخيام

العيب في من يصفق له وهو مرقده
بقول /هذا هو البيطار وأبن الهمام

من بعد ماكان عشاقه / أُذن منقده
ايصفقوا مادروا من حل والا حرام

نقول جزل القصيد ومنطقه في قده
والعين ماعاد يملاها جزيل الكلام

فالله يحسن عزانا / ويا عظم مفقده
وشعاد / باقي يجملنا بعين الكرام

افحص أيضا

متى يكون الرحيل

  بقلم /أحمدالمتوكل بن علي النعمي كل شيء في الكون سوف يزول … ثم يبـقى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.