جديـد الأخبـار
الصفحة الرئيسية / صدى الأدبية /   (نـقــــر عـــصــفـــور)

  (نـقــــر عـــصــفـــور)

صدى المواطن – عبد الهادي عبده القوزي

لَا يَبْلُغُ المَجْدَ منْ لَمْ يَشْحَذِ الهِمَمَا
فَلَيْسَ لِلْمَرْءِ إِلَّا مَا سَعَى ، قَسَمَا

وَمَنْ يَظُنُّ الأَمَانِيْ دُونَمَا عَمَلٍ
تَسْمُو بِهِ ، جَاهِلٌ لَمْ يَفْقَهِ الحِكَمَا

مَنْ صَادَقَ العِلْمَ ؛ يَرْقَى فِيْ الدُّنَا شَرَفًا
حَتَّى وَإِنْ كَانَ عَبْدًا أَشْعَثًا قَزَمَا

كَمْ مِنْ وَضِيْعٍ بِعَيْنِ النَّاسِ تَحْسَبُهُ
أَضْحَى إِمَامًا ، وَأَمْسَى فِيْ الوَرَى عَلَمَا

مَا أَعْظَمَ الصَّبْرَ لَا تَكْبُو مَطِيَّتُهُ
مَنْ يَمْتَطِ الصَّبْرَ ؛ حَتْمًا يَبْلُغِ القِمَمَا

مَنْ أَنْكَحَ النَّفْسَ لِلْتَّقْوَى لَهُ وَلَدَتْ
جِيْلًا عَظِيْمًا بِحَبْلِ اللَّهِ مُعْتَصِمَا

يَا(وَيْحَ) مَنْ كَانَتِ الدُّنْيَا صَبَابَتَهُ
فَإِنَّهَا مِثْلُ ظِلٍّ زَائِلٍ قَدِمَا

وَحُسْنُهَا أُلَّقٌ : بَرْقٌ بِلَا مَطَرٍ
فَمَنْ تَرَجَّاهُ حَتْمًا قَدْ رَجَا عَدَمَا

لَا يَأْمَنُ الدَّهْرَ إِلَّا جَاهِلٌ حَمِقٌ
كَمْ أَهْلَكَ الدَّهْرُ قَوْمًا قَبْلَنَا عُظَمَا  !

افحص أيضا

متى يكون الرحيل

  بقلم /أحمدالمتوكل بن علي النعمي كل شيء في الكون سوف يزول … ثم يبـقى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.