اخبار محليه

“أكاديمية حرس الحدود” بجدة.. إنجازات تجاوزت الحدود

صدى المواطن – فاطمة العنزي _جدة

تعد أكاديمية محمد بن نايف للعلوم والدراسات الأمنية البحرية بمحافظة جدة، التابعة لحرس الحدود، الأولى من نوعها على مستوى المملكة، حيث إن تخصصها الأمني البحري، إلى جانب تأهيل ضباط وأفراد بدورات تخصصية في مجال أعمال حرس الحدود تحديدا، لم يكونا ممكنين في أي كلية أو معهد عسكري أو أمني من قبل، وتحقيقاً لرؤية وزارة الداخلية في تنفيذ استراتيجية التدريب المشترك بين الجهات الأمنية التي دائماً ما تكون أحد أهم العناصر الأساسية والرئيسة في نجاح مخرجات التدريب، حيث دعمت الأكاديمية منظومة التعاون في مجالات التأهيل العسكري والتدريب العملياتي والميداني لعدد من القطاعات الأمنية والعسكرية.

في هذا التقرير نتناول عملاقا ورافدا مهما في إعداد كوادر حرس الحدود وتأهيلهم علميا وعمليا في المجالات الأمنية البحرية، التي تسهم في رفع قدرات ومهارات منسوبي الجهاز من خلال الاستثمار الأمثل للموارد والتوظيف الفاعل للتقنية، وهي أكاديمية محمد بن نايف للعلوم والدراسات الأمنية البحرية في جدة، التي تطمح لأن تكون أكاديمية تعليمية وتدريبية رائدة ومتميزة إقليميا وعالميا في مجالات العلوم البحرية والدراسات الأمنية، التي تقف على الساحل الغربي للمملكة شاهدا على ما وصل إليه حرس الحدود من تطور نوعي بفضل الله ثم بتوجيه ودعم صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز – حفظه الله ورعاه، وإشراف مباشر من معالي مدير عام حرس الحدود الفريق عواد بن عيد البلوي رئيس مجلس الأكاديمية، حيث يتم تأهيل الكوادر البشرية وتدريبهم بما يمكنهم من أداء مهامهم بكل حرفية في مختلف المواقع والظروف، إضافة إلى متابعة رفع قدرات الجهاز في النواحي التقنية والآلية والتسليح النوعي والتركيز على اختيار الكفاءات في المواقع القيادية والإدارية.

اللواء آل داهش: الأكاديمية صرح عالمي عملاق
كشف قائد أكاديمية محمد بن نايف للعلوم والدراسات الأمنية البحرية اللواء البحري الركن/ علي بن داهش الغامدي، أن الأكاديمية أصبحت تضاهي أكبر الصروح التعليمية الأمنية والعسكرية العالمية في جودة مخرجاتها من خلال تأهيل وتدريب أفراد وضباط حرس الحدود وعدد من القطاعات الأخرى ذات الاختصاص.

وأضاف اللواء آل داهش بأن الأكاديمية تهتم بالشراكات المجتمعية، بالتأهيل والتدريب والاستضافة، والمشاركة في الفعاليات والمناسبات الوطنية والإقليمية والعالمية بما يخدم ويصب في مصلحة الوطن، كما تقيم عددًا من الدورات الأمنية الداخلية والخارجية على المستوى الإقليمي والدولي، نظرًا لما تحويه من قاعات دراسية حديثة في مجالات عديدة، وتشارك في التوعية بالسلامة البحرية، وتنفذ التمارين متعددة المهام في البحث والإنقاذ والأمن البحري، إضافة إلى البرامج التوعوية لمرتادي البحر والشواطئ.

وأوضح قائد الأكاديمية أن أعمال ومهام حرس الحدود تختلف كليا عن أي قطاع آخر ، سواء البرية منها أو البحرية، ومن هنا كانت الحاجة لصرح متخصص في تأهيل أفراد وضباط في مجال أمن الحدود والأمن البحري والتخصصات البحرية الفنية.

ولفت إلى أن الأكاديمية كانت قبل 40 عاما عبارة عن مركز للتدريب، ثم تحولت إلى معهد بحري متخصص يتخرج فيه رجال الأمن بدورات تخصصية بحرية، إلى أن تحولت بعد ذلك إلى أكاديمية متخصصة في الأمن البحري، منوها إلى أن تحولها كان للارتقاء بالبرنامج التدريبي لمنسوبي حرس الحدود بشكل عام والجانب البحري بشكل خاص.

الأكاديمية.. ارتباط مباشر بالمدير العام
ترتبط الأكاديمية مباشرة بالمدير العام، وذلك يعطيها دعما أفضل، وقراراتها تصبح أقوى لارتباطها بمدير عام حرس الحدود، خاصة في ظل الطموحات والأعمال الجارية لتطويرها لتصبح على أعلى المستويات المحلية والإقليمية والدولية.

تدريب منسوبي الداخلية
تعمل الأكاديمية على تدرب بعض منسوبي قطاعات وزارة الداخلية والقطاعات الأمنية الاخرى في ظل التعاون الأمني بينها في بعض التخصصات الأمنية المهمة، إلى جانب عقدها لدورات دولية أيضا، وهناك بعض الدول التي يجري التعاون معها لعقد الدورات بناء على التعاون القائم بين الأكاديمية والمنظمات الدولية ممثلة في المنظمة البحرية الدولية IMO وإدراج ما يصدر من اتفاقيات وقوانين معتمده في مجال الأمن البحري ضمن البرامج التدريبية، وحسبما يتطلب الوضع، فالتعاون قائم معها بشكل سنوي في الوقت الراهن، ويستمر متى ما استدعت الحاجة وتقدمت الدول بأي طلبات في هذا الشأن.

ومن ضمن الدورات الدولية السنوية دورات تعقد في مجال مكافحة القرصنة والسطو المسلح، وذلك مع الدول الموقعة على مدونة سلوك جيبوتي، كما أن الأكاديمية على استعداد تام لإقامة أي دورات دولية تخصصية في أي مجال بحري، نظرا لما تمتلكه من خبرات وكفاءات بشرية تؤلها لذلك.

القبول والتسجيل
يبدأ المتقدمون للعمل بحرس الحدود رحلتهم بمركز القبول والتسجيل الذي يسهل بدوره إجراءاتهم حسب اللوائح والأنظمة.

البرامج والمناهج
تعمل إدارة البرامج والمناهج على إعداد الخطة السنوية لمسار العملية التعليمية والتدريبية، إضافة لدورها في إعداد وصياغة برامج ومناهج الدورات بكل تفاصيلها، والتأكد من سيرها وفق آليات محددة وعلى أعلى المعايير، وبعد الانتهاء من إعداد برامج ومناهج المتقدمين.

إدارات الأكاديمية
تتضمن الأكاديمية إدارة الشؤون الأكاديمية، والشؤون التعليمية، وشؤون التدريب، والإمداد والشؤون الفنية، والأمن، والشؤون الإدارية والمالية، والعلاقات العامة والمراسم، وإدارة الإعلام.

الأكاديمية تحتفي بتخريج الدورة الأولى للغة الإشارة
احتفت الأكاديمية مطلع العام الميلادي (2018) بتخريج الدورة الأولى للغة الإشارة لمنسوبيها التي استمرت لمدة أسبوع، بالتعاون مع شركة الخريف التجارية والقاموس العربي الأول للغة الإشارة.

وجاءت الدورة بتوجيهات من معالي مدير عام حرس الحدود الفريق عواد بن عيد البلوي وامتدادًا لدعم حرس الحدود لجانب المسؤولية الاجتماعية، وتهدف إلى تطوير منسوبي حرس الحدود للتعامل مع فئة الصم عامة؛ ومرتادي البحر وهواة الصيد والنزهة منهم خاصة.

واحتوى برنامج الدورة على الجانبين النظري والعملي، إضافة لتمكين المتدربين من إتقان مهارة التخاطب مع فئة الصم؛ وخاصة فيما هو من مهام حرس الحدود، واستمرت الأكاديمية في عقد دورات مماثلة في مناطق مختلفة لمنسوبي حرس الحدود، نظرًا لما يحظى به ذوو الاحتياجات الخاصة من رعاية ومتابعة لمتطلباتهم؛ ومتزامنًا مع افتتاح حرس الحدود، أخيرا، أماكن خاصة بالسباحة لهم في ساحل البحر الأحمر في جدة ومحافظة ينبع، والعمل على استكمال ذلك في بقية مناطق المملكة.

عن الأكاديمية
1- بداية الانطلاق عام 1393 هـ كمؤسسة تدريب عسكري بحرس الحدود ثم تطورت إلى معهد.
2- تحولت إلى أكاديمية متخصصة في العلوم والدراسات الأمنية البحرية في 01 /04 /2015.
3- يتكون مجلس الأكاديمية من مدير عام حرس الحدود رئيسا، وعضوية قائد الأكاديمية، ومديري الإدارات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق