جديـد الأخبـار
الصفحة الرئيسية / المحلية / مدير جامعة الإمام عضو هيئة كبار العلماء ا.د سليمان أبا الخيل: بيعة وفاء وعطاء وذكرى مفعمة بالمحبة والولاء لملك الحزم

مدير جامعة الإمام عضو هيئة كبار العلماء ا.د سليمان أبا الخيل: بيعة وفاء وعطاء وذكرى مفعمة بالمحبة والولاء لملك الحزم

صدى المواطن/ الرياض:متابعات

قال معالي مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية عضو هيئة كبار العلماء الشيخ الأستاذ الدكتور سليمان بن عبدالله أبا الخيل بأنه كلما تجددت ذكرى بيعة الصدق والولاء لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وهي الذكرى الرابعة لمبايعته أيده الله ملكاً على البلاد، تجددت معها ذكرى عزيزة على قلوبنا، تذكرنا بتلك الصور المعبرة والمشاهد المؤثرة التي تجسد أعظم معاني المحبة والوفاء والإخلاص والترابط والتعاون والتكاتف، ونعيش آثارها الممتدة بإذن الله لحمة ووحدة وألفة بين الراعي والرعية، تقوم على أصول شرعية، وأسس ومرتكزات قوية، وقواعد راسخة ومقاصد عظيمة وثوابت راسية رسو الجبال، كيف لا وهي ذكرى بيعة إمام المسلمين، التي تعد امتداداً تاريخياً لهذه الدولة المباركة، التي تأسست على نصرة الكتاب والسنة، كما أنها في جميع مدلولاتها مظهر قوي ودلالة أكيدة على الالتزام بالشرع المطهر، حيث إن البيعة إنما هي نهج شرعي، التزمه هؤلاء الحكام الأطهار الأماجد حينما جعلوا القرآن الكريم دستوراً لحكمهم والإسلام العظيم منهجاً يسيرون عليه في عبادتهم لربهم وحكمهم لمملكتهم وسائر أعمالهم وتعاملاتهم، ومن التزم بها كذلك فإنما فعل هذا متأسياً بالصحابة الكرام الذين بايعوا الخليفة الأول بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو أبو بكر الصديق رضي الله عنه بعد أن قالوا إن رسول الله ارتضاه لديننا حينما استخلفه على الصلاة لما استحضر أفلا نرضاه لدنيانا، ثم قالوا لأبي بكر ابسط يدك لنبايعك فبسط عمر يده إليه فبايعه ثم أبو عبيدة وهكذا من بعدهما فكانت البيعة الشرعية الواجبة للإمام، والمستمد وجوبها من وجوب نصب الإمام الذي هو مما علم من دين الإسلام بالضرورة، إذ هي من أعظم واجبات الدين بل لا قيام للدين إلا بها، وذكراها كذلك يرفع درجة الفخر والاعتزاز بهذا الإمام المبارك والقائد العظيم حينما نتذكر تلك الجموع الغفيرة والحشود الكبيرة التي أتت للمبايعة، تقودها المحبة الصادقة والولاء الخالص المنقطع النظير؛ لتباشر البيعة مع علمها بأن البيعة تعني العهد على الطاعة، وأن المصافحة بالأيدي إنما هي تأكيد للعهد لانعقاد البيعة بمبايعة أهل الحل والعقد الذين تنعقد البيعة في رقاب الناس على مبايعتهم للإمام، كما جرت بذلك قواعد الشريعة الإسلامية وأصولها وفروعها وأحكامها.

واضاف قائلاً بأن هذه الذكرى العطرة تعد فرصة كذلك نتذكر من خلالها تلك المنجزات العظيمة لقائدنا وربان سفينتنا في هذه الفترة القصيرة، والذي كان المواطن محور الاهتمام والرعاية فيها، وتهدف إلى تحقيق الرخاء والاستقرار والاستدامة، وفي المجال العربي والإسلامي والعالمي كان السعي لتمكين البلاد وقيادتها باقتدار إلى الريادة والمثالية هو الطموح والعمل الدائم، فهنيئاً لنا هذا القائد الفذ المتمسك بتعاليم دينه وقيمه وأحكامه، الناصر لقضايا إخوانه المسلمين، والحمد الله الذي أنعم علينا بنعمة هذا الحكم الفريد وهذا النهج العظيم، ووفق ولي أمرنا لتلك الاختيارات المسددة والقرارات الحكيمة، ثم نوه إلى أن الجامعة قد اعتمدت العديد من البرامج والفعاليات لهذه الذكرى الغالية ياتي في طليعتها إنتاج فيلم عن البيعة يتضمن الإشارة إلى أصلها الشرعي وأثرها العملي عبر التاريخ الإسلامي، والواقع الجميل الذي تعيشه بلادنا الغالية كثمرة من ثمراتها، ومناشط وإصدارات عديدة، تأتي امتداداً لتميز الجامعة في الاحتفاء يمناسبات الوطن وأفراحه انطلاقاً من واجباتها وسعياً لتعزيز أثرها الشرعي والعلمي والوطني.

وختم معاليه حديثه قائلاً: إننا نسأل الله تعالى بأسمائه الحسنى وصفاته العلا أن يحفظ لنا قائد مسيرتنا خادم الحرمين الشريفين، وأن يوفقه وسمو ولي عهده الأمين، وأن يجعلهم ذخراً وفخراً وعزاً للإسلام والمسلمين، ولهذا الوطن الغالي، كما نسأله سبحانه أن يحفظ بلادنا من كل سوء ومكروه، وأن يديم عليها نعمة الأمن والأمان والرخاء ورغد العيش إنه سميع مجيب.

افحص أيضا

بيعة كريمة لشخصية عظيمة

بقلم الأستاذ / عبدالله الثبيتي نفخر كل الفخر بأربعة أعوام من الحزم والتطور في عهد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.