صرح الإمارات

للشاعر/ عبدالصمد أحمد زنوم

 

سبعٌ إماراتٌ وثامنةٌ يد ُ

يدُ زايدٍ بقيت تشدُّ وتعضُدُ

تلِجُ النفوسُ إلى مكامِنِ حفظِها

عند الإله وفعلُها يتخلّدُ

جودُ الكريمِ يسيرُ في خلفائهِ

وكذا المحامدُ بالرضا تتجسّدُ

رجلُ يقلّدُ بالروائع شعبهُ

مثل الضياء بكلّ فجرٍ يولدُ

يحمى الديار بفكرهِ وبإرثهِ

أنفاسُهُ بربوعها تتجدّدُ

عقْدُ من الدرّالنفيسِ على ربا

شطّ الخليح بكفّ حرٍّ يُنٓضدُ

سبع تضئُ مع النجومِ بليلها

ومع النهارِ بجُهدِها تتوقّدُ

منظومةٌ كَمُلتْ بوحدةِ أمّةٍ

وقيادةٍ برقيِّ شعبٍ تسعدُ

الكلُّ يذكرُ في المعالم زايدٌ

وبكلِّ شِبرٍ وسْمُهُ لا يُفْقَدُ

وعلى وتيرة نهجهِ تمضى الخطا

صرحٌ هنا ومنارةُ تتسيّدُ

ومنابرُ للعلم تستبقُ المدى

وملاحمٌ تلو الملاحمِ تصعدُ

افحص أيضا

جئت يا شعر

احمد المتوكل النعمي جـئت يا شـعر أسـتـحث خـيالي … أعـصر الفـكر أحـتفي بمقال جئت يا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *