جديـد الأخبـار

سوق الحياة

بقلم/
علي عباس شولان

أشياء ترفض وتعاند أن تموت
وأخرى برغم كونهاميتة تقتلك
وأخرى ماتت ولكن لم تزل تسكنك
غالباً يكون بكاء القلب أشد
بكثيرمن بكاء العين
فكثيراً ماتبكي القلوب
والعيون صامتة.
دخلت ذات يوم
سوق الحياة
فوجدت أمورا عجيبة…!
رأيت قلوباً تباع
وعقولاً تشترى
ومشاعرملقاة على الأرض
يُداس عليها
ووجدت الصدق في محلات مهجورة
لاأحديمربجانبها
ووجدت الكذب ماركات متنوعة
وأُناس كُثريتعاملون به.
فصرخت من أعماق القلب
أين الإخلاص…..!؟
فوجدته بضاعة من الطراز القديم…!
ووجدت الأمل يحمل أغلى الأثمان .
لكن أين الأمل الذي عشقته..!؟
وأين أنا منه…!؟
أيها الأمل:
سأظل أكتب عنك حتى نهاية أنفاسي
يامن افتقدك وأشتاقك…
سأنحت صورتك فوق السحب العابرة
وأُحادث عنك الساهرين تحت القمر
حتى لو أصبح الليل فجراً
وصار الفجر ليلاً
وحتى لو أصبح الماء تراباً
ولوصارالتراب ماء
ولو سبحت الطيور في الماء
ولو طارت الأسماك في السماء
وحتى لو تغيرت معالم الأرض
وتغيرت أنت … نعم أنت
لا ولن يتغير حبي لك .
فكم .. وكم وكم
تمنيت لو قلبي بيتاً تسكنه
وطيفي عطراً يعانق أنفاسك
حتى إني تمنيت أن روحي
تفارقني وأنت لا تفارقني
فلقد أحببتك بجنون وعشقتك.
أموت في اليوم مائة مره إن لم أراك
وأسمع صوتك واستنشق عبير عطرك
أموت في اليوم مائة مرة
إن لم يحتويني صدرك ودفء أنفاسك.
ياكوني وعالمي ومدينة أحلامي
بغيابك تنطفي أنوار مدينة قلبي
وبرحيلك تذبل أزاهير حياتي
فعيوني لاتريد غيرك
وغيرك لايناسبها.
آه…. ثم آه
ياسوق الحياة
ليتني تعلمت منك
كيف أبتعد….!؟
كيف يصبح حديثي بارداً…!؟
كيف تصبح كلماتي قاتلة..!؟
ياسوق الحياة
هل توعدني وتقول :
وعد… وعد… وعد
سأخبر الأمل برسالتك الأخيرة
حينما تجد الأمل….
وتقول له :
قد تخلو الزجاجة من العطر
ولكن تبقى الرائحة
العطرة عالقة بالزجاجة
وأن الورد لايبوح بحاجته للماء
إما تسقيه ليعيش أو يموت بهدوء.

وجدانيات
روح العاشق

افحص أيضا

تطاول ليلي

الطائر الجريح أحمدالمتوكل بن علي النعمي جازان – حرجة ضمد 21 – 6 – 1439 …

تعليق واحد

  1. نتشوق بكل جديد ونآمل ان لاتتوقف عن الكتابة
    ويبوح قلمك بكل مافيه ولا يسكت
    ابدعت في طرحك اخي الكاتب روح العاشق ..❤️

    عيدروس طلال ❤️

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.