اخبار المناطق

قناة الجزيرة وبلاد التوحيد

صدى المواطن/مسفر محمد السعدي

قد يستغرب المشاهد السعودي والعربي الحقد الدفين والهجوم غير المبرر الذي تعرضت وتتعرض له المملكة العربية السعودية من قناة الجزيرة ومذيعيها ولكن إذا عرف السبب بطل العجب.
ففي التسعينيات كانت أسهم قناة bbc العربية
ملكا لأغلب رجال أعمال سعوديين، وبالرغم من ذلك فقد شنت هجوما حاقدا وغير مبرر على المملكة واستضافت المعارضين، فما كان من ملاك الأسهم الا أن باعو جميع أسهم القناة وذلك ردا على الهجوم الحاقد وغير المبرر مما سبب في خسارة القناة وإغلاقها إلى أجل غير مسمى .. .

فأغلب مقدمي ومذيعي برامج قناة الجزيرة الإخبارية كجمال ريان، وجميل عازر وغيرهم الكثير الذين التحقوا بقناة الجزيرة بعد أن تم طردهم من قناة bbc العربية.
وصرح المذيع جمال ريان بأنه عند تلقيه خبر الطرد صرخ على مسئولي قناة bbc و قال “انتو تحكمون علينا بالإعدام، أين نذهب؟”.

وقد استغلت قطر انهيار قناة ال bbc ومذيعيها بعد أن نصحهم المعارض السعودي محمد المسعري باستغلال هذا الوقت لفتح قناة إخبارية وتوظيف مطاريد قناة bbc وتوجيههم ضد المملكة بطريقة مباشرة أو غير مباشرة.

حيث وجدوا في قناة الجزيرة بيئة مناسبة للانتقام من بلاد التوحيد وغايتهم المنشودة؛ حيث الكذب والتدليس والهجوم الحاقد منذ أن بدأت القناة حتى اليوم قضايا كثيرة ولعل آخرها قضية جمال خاشقجي، وهي أكبر مثال للمشاهد الكريم لكي يعلم بأنها قناة موجهة وحاقدة.
وبالرغم أنهم كانوا يدعون المصداقية الإعلامية، ومحاولة كسب تعاطف المشاهد العربي إلا أن المشاهد البسيط يستطيع أن يشعر بالتحامل على المملكة العربية السعودية و محاولة الاسائة لها و التجني عليها وذلك باستضافة الحاقدين والمدلسين في برامج حوارية ومن ثم دس السم في العسل والادعاء بأنهم منبر أعلامي حر.

ومع مرور الوقت
أصبحت هذه القناة ملجأ لكل حاقد على بلاده فوظفت المعارضين والحاقدين على أغلب البلدان العربية، وأثبتت قناة الجزيرة مع الوقت أنها قناة استخباراتية حاقدة تعمل لخلخلة البلدان العربية والإسلامية.
بحيث قامت بطريقة مباشرة أو غير مباشرة بدعم وتوجيه الثورات في البلاد العربية بداية من تونس ثم مصر وليبيا واليمن وباقي البلدان العربية.
و بعد أن كشفت الدول العربية العمل القذر لهذه القناة هددت بقطع العلاقات مع قطر.
وكعادتها المتلونة كالحرباء اظهرت الحياد والمصداقية في أخبارها ولم تلبث إلا أن عادت
إلى نفس النهج وهو الكذب والتدليس.
وبعد أن اصبحت كالسرطان في خاصرة الخليج العربي والدول العربية، تم قطع العلاقات مع قطر بسبب هذه القناة.

ولكي تعلم أخي المشاهد العربي الكريم ذلك
فقد تم عمل إحصاء لنشرة أخبار قناة الجزيرة حيث إن 90% من نشراتها تهاجم المملكة العربية السعودية و10% لباقي أخبار العالم.حيث قتل الكثير من الأبرياء في ،الدول الاسلامية والعربية ولم تتباكا قناة الجزيرة إلا على قضية جمال خاشقجي فأين الحياد والمصداقية الإعلامية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق