اخبار ثقافية

بلاغة سعد بن جدلان

صدى المواطن – مسفر محمد السعدي

طرح احد الشعراء بيت من قصيدة مشهورة للشاعر الراحل سعد بن جدلان الاكلبي رحمه الله يقول فيه :

يدك لامدت وفاء لا تحرّى وش تجيب
كان جاتك سالمة.. حب يدك وخشِّها

و طلب من الجميع نقد هذا البيت و توضيح المعنى ، و كان الهدف منه اثراء المجلس بالطرح الهادف و الافكار المتنوعة و النقد الحقيقي لمتذوقي الشعر . و قد تناوله الكثير من الشعراء و نقدو هذا البيت نقد جميل و رائع .

و لكن لي وجهة نظر اخرى في هذا البيت الذي اعتبره اعجاز في الشعر الشعبي و الفصيح .

و قبل ان ابدأ بنقده اريد ان اتحدث عن نقد الشعر .
يذكر ان هنالك ناقد انتقد بيت لشاعر العباسي ابو نواس .
و مر ابو نواس على مجلس و كان فيه ناقد لشعر ( و الناقد افضل من الشاعر لأنه يحلل الابيات تحليل ادبي و بلاغي و لغوي ) كان هذا الناقد يفسر ابيات لابي نواس و يحللها بشكل لغوي و فكري مذهل فسر منه ابو نواس سرور عظيم و قبل رأسه و قال له بأبي انت قلت ما لم اتوقعه من نفسي .

و المعنى انه فسر الابيات و نقدها و حللها بشكل ابو نواس نفسه لم يكن يعي هذا التفسير .

نعود لبيت سعد بن جدلان و لكن قبل ذلك اريد ان اذكر بعض الابيات التي تعتبر من اشهر و اجمل الشعر العربي الفصيح بل خلدة كأمثله .

البيت الاول يقول :

ومنْ يصنع المعروفَ في غير أهله ِ
يلاقي الذي لاقـَى مجيرُ أم ِّ عامر ِ

و البيت الثاني يقول :
إذا أنتَ أكْرَمتَ الكَريمَ مَلَكْتَهُ
وَإنْ أنْتَ أكْرَمتَ اللّئيمَ تَمَرّدَا

و البيت الثالث يقول؛

ليس الكريم الذي يعطي عطيتَهُ
على الثناء وإن أغلى به الثمنا
بل الكريم الذي يعطي عطيته
لغير شيء سوى استحسانه الحسنا

تجد كل بيت يتكلم عن صفه محدده مختلفه عن البيت الذي يليه و الهدف هو اما اتقاء شر المحسن اليه او البذل و العطاء للأخرين .
و نجد في بيت سعد بن جدلان رحمه الله انه جمع كل معاني هذه الابيات الخالده في بيت واحد . بل كل شطر عن بيت و ذلك بوصفه

يدك لامدت وفاء لا تحرّى وش تجيب

ان تعطي عطاء لا منه فيه او ان تخلص في مساعدة الاخرين و تحسن لهم دون ان تتنتظر رد الجميل او الشكر و العرفان .

كان جاتك سالمة.. حب يدك وخشِّها

و هنا يبرر الشاعر أن العطاء و الكرم احيانا يلحق اصحابه أذًى ، بل الاعظم من ذلك و هذا النمط الذي عُرِفَ به الشاعر هو تجسيد أصل من أصول الأيمان و هو الإحسان في هذا البيت .
ان تعمل العمل ترجو وجه الله و من ثم تشكره ان من عليك بأن اتمت هذا العمل الخيِّر دون ان تفاخر بذلك او تتباهى به .
و بذلك يكون هذا البيت من ابلغ ما قيل في البذل و العطاء و الاحسان .
رحم الله الشاعر الكبير سعد بن جدلان .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق