اخبار ثقافية

ياحياتي

 

عادل عباس

أسمعيني صوتك العذب الندي
لأرى الآمال تحلو في غــدي

عبـث البـؤس بقلبي زمنـاً
و رماني في صروف العنـدِ

ومضى الأمس الذي أرقنـا
و طوانا في ظـلامٍ سرمدي

ياحياتي كيف حالي و أنـا
أخنق الإحساس طفلاً بيدي

أنتِ في هام السـما لؤلـؤة
فمضت ترخي بياض الجُددِ

نوركِ الساري كشهبٍ أسقطت
أحرفاً للشعر في كـلتا يدي

فغدى زورق بحـري دفـةً
عبرُ أشواقٍ جرت للموعـدِ

فتراءى حلمها الساري رؤىً
مثل براقِ الشـتا المرتعـدِ

أنتِ في قلبي الاغاني جُمـلٌ
عزفت لحن الوفاء الأبـدي

رقصت روحي عليهـا طرباً
ومحتْ كل الأسى في خلدي

وصداهـا كلمـا عـاودنـي
عادت الأحلام تحيي جسدي

يرعوي الوصل في حرف السنا
يسبق الايـام حلـم الولــدِ

يا حيـاة الوجـد في معقلها
قد سرى الاحساس مثل الزردِ

يكتب الاشواق سطرا مثلما
صفحة الليل بفجري السعدِ

فحياتي يا حياتي انت من
اتبع الانفاس عيشي الرغدِ

فإلى مثلكِ ما أحوجنـــي
ياهياما قد سرى في جسدي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق