اخبار ثقافية

أنا وروح الأمل

بقلم | عالية الغامدي

عندما تهب الرياح على جزيرة الأمل فإنه تداعب الأمواج والأوراق والأزهار والأشجار….ليسمع أروع الألحان…عندها أهمس في أُذنيك حكايتي أنا وروح الأمل..

روح الأمل… يا أمي، ويا أختي، ويا ابنتي…..
لابد أن أتواجد معك ..كي تعيشي أسعد من في الوجود…عندما تحملي في قلبك وروحك وفكرك الطاهر مزيج أكون أنا نكهته وحب الخير والصالح غايته.. فأنتِ الخير الذي يستفيد منه المؤمن بعد تقوى الله.

وهذا مصدق لقول الرسول- صلى الله عليه وسلم- :” ألا أخبرك بخير ما يكتنز المرء؟ المرأة الصالحة؛ إذا نظر إليها سرته، وإذا أمرها أطاعته، وإذا غاب عنها حفظته” رواه أبو داود والحاكم ، وقال: حديث صحيح الإسناد. فمن رزق الله تعالى بزوجة صالحه فقد نال خيراً كثيرا.

يا روح الأمل…وياقلب الحياة..إليك هذه الوصية التي قالتها أسماء بنت خارجه الفزاري لابنتها عند تزويجها وسوف تجدينني بين سطورها فتبعيني في حياتك الزوجية خاصة..وتصبحين من السعداء وبذلك تحافظين على أسرتك ويزيد التلاحم بين أفراد المجتمع ويزيد التمسك وبذلك تكوني أنتِ أهم صمم في قلب الوطن..

يا روح الأمل.. لما للزوج من مكانة وتقدير وأهميته واحترام….فاكسبي قلبه وعقله وروحه.

وهذا نص الوصية:(انك خرجت من العش الذي فيه درجت فصرت إلى فرش لاتعرفيه ،وقرين لا تألفيه ،فكوني له أرضاً يكن لك سماء ،وكوني له مهاداً يكن لك عمادا ،وكوني له أمه يكن لك عبداً..لا تلحفي به فيقلاك ولاتباعدي عنه فينساك، إن دنا منك فاقربي منه، وإن نأى فابعدي عنه، واحفظي أنفه وسمعه وعينه،فلايشمن منك إلاطيبا ولايسمع إلا حسنا ولا ينظر إلا جميلاً).

يا روح الأمل أنتِ نبض الحياة، أروع من في الوجود بحسن تعاملك،ورقي ذوقك تنشئي جيل يستقي قيمه وأخلاقه من نبع القرآن ونور الهدى..

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق